أسئلة أجاب عليها الدكتور بهاء الأمير 6

سنة الشميطاه، سنة اليوبيل، حساب الشميطاه واليوبيل، الزمان القبالي والنبوءات، خاتمة.

يقول دكتور بهاء الأمير:”

أولاً: سنة الشميطاه:

1-الشميطاه معناها تبوير الأرض لإراحتها, وسنة الشميطاه أو السنة السبتية هي السنة السابعة التي تختم بها دورة زراعة الأرض في التوراة, وأصلها في سفر الخروج وسفر اللاويين :”1وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي جَبَلِ سِينَاءَ قَائِلأ:2«كَلِّمْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَقُلْ لَهمْ: مَتَى أَتَيْتُمْ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أَنَا أُعْطِيكُمْ تَسْبِتُ الأَرْضُ سَبْتًا لِلرَّبِّ. 3سِتَّ سِنِينَ تَزْرَعُ حَقْلَكَ، وَسِتَّ سِنِينَ تَقْضِبُ كَرْمَكَ وَتَجْمَعُ غَلَّتَهُمَا. 4وَأَمَّا السَّنَةُ السَّابِعَةُ فَفِيهَا يَكُونُ لِلأَرْضِ سَبْتُ عُطْلَةٍ، سَبْتًا لِلرَّبِّ. لاَ تَزْرَعْ حَقْلَكَ وَلاَ تَقْضِبْ كَرْمَكَ. 5زِرِّيعَ حَصِيدِكَ لاَ تَحْصُدْ، وَعِنَبَ كَرْمِكَ الْمُحْوِلِ لاَ تَقْطِفْ. سَنَةَ عُطْلَةٍ تَكُونُ لِلأَرْضِ”

2-يحرم على اليهود في هذه السنة كل ما يتعلق بزراعة الأرض وجني محاصيلها والأكل منها, وأضاف التلمود إلى هذه الأحكام الخاصة بالأرض وزراعتها تحريم الرهون وجمع الديون بين بني إسرائيل في هذه السنة, وهذه الأحكام كلها خاصة بالأرض المقدسة حال اجتماع بني إسرائيل فيها, وفي التلمود ميز الربانيون بين أحكام الأرض والزراعة فهي مقصورة على الأرض المقدسة, وبين القيود في المعاملات المالية فهي عامة في سنة السبت في كل مكان يوجد فيه يهود, ويباح في سنة السبت الأكل مما زرع خارج الأرض المقدسة, أو زرعه فيها غير اليهود, أو نبت وحده من غير زراعة, وتباح الزراعة في غير الأرض كالصوبات, وأباح بعض الربانيين أن يقوم اليهودي في سنة السبت بتأجير الأرض لغير اليهود لزراعتها وشراء ثمارها منه, وخالفهم في ذلك آخرون, وانتقل الخلاف بينهم إلى فتاوى الحاخامات بعد إنشاء إسرائيل, وإلى السلطات الدينية في إسرائيل المنوط بها تفسير الشريعة.

ثانيا: سنة اليوبيل:

1-اليوبيل أو اليوفيل كلمة عبرية أصلها يوناني ومعناها الصوت الصادر عن الشوفار أو قرن الكبش عند النفخ فيه, لأن هذه هي وسيلة الإعلان عن دخول هذه السنة أو بدايتها, في نهاية طقوس يوم كيفور أو الكفارة والغفران, وهو اليوم العاشر من الشهر السابع, شهر تشري, وسنة اليوبيل هي السنة التي تكون في ختام سبع دورات, من دورات السنوات السبع التي تنتهي كل منها بسنة الشميطاه السبتية, ولذا سنة اليوبيل هي سبت السبوت, وأصلها في سفر تثنية الاشتراع وسفر اللاويين:”وَتَعُدُّ لَكَ سَبْعَةَ سُبُوتِ سِنِينَ. سَبْعَ سِنِينَ سَبْعَ مَرَّاتٍ. فَتَكُونُ لَكَ أَيَّامُ السَّبْعَةِ السُّبُوتِ السَّنَوِيَّةِ تِسْعًا وَأَرْبَعِينَ سَنَةً. 9ثُمَّ تُعَبِّرُ بُوقَ الْهُتَافِ فِي الشَّهْرِ السَّابعِ فِي عَاشِرِ الشَّهْرِ. فِي يَوْمِ الْكَفَّارَةِ تُعَبِّرُونَ الْبُوقَ فِي جَمِيعِ أَرْضِكُمْ.10وَتُقَدِّسُونَ السَّنَةَ الْخَمْسِينَ، وَتُنَادُونَ بِالْعِتْقِ فِي الأَرْضِ لِجَمِيعِ سُكَّانِهَا. تَكُونُ لَكُمْ يُوبِيلاً، وَتَرْجِعُونَ كُلٌّ إِلَى مُلْكِهِ، وَتَعُودُونَ كُلٌّ إِلَى عَشِيرَتِهِ.11 يُوبِيلاً تَكُونُ لَكُمُ السَّنَةُ الْخَمْسُونَ. لاَ تَزْرَعُوا وَلاَ تَحْصُدُوا زِرِّيعَهَا، وَلاَ تَقْطِفُوا كَرْمَهَا الْمُحْوِلَ.”,

2-سنة اليوبيل تسري عليها أحكام سنة الشميطاه, وتزيد عليها تحرير العبيد في الأرض المقدسة وإطلاق الخدم وإسقاط الديون والرهون وإعادة من اشترى أرضاً الأرض لأصحابها الذين اشتراها منهم, واحتساب مدة شرائه لها أجرة يعوض بها, وأحكام  سنة اليوبيل لا تسري في الشريعة اليهودية إلا على بني إسرائيل في الأرض المقدسة, وسريانها مشروط بعودة أسباط بني إسرائيل جميعاً إليها وتقسيمها بينهم طبقاً لقسمة التوراة, وهناك خلاف سائر عبر التاريخ بين الربانيين هل سنة اليوبيل هي نفسها سنة الشميطاه في دورة السنوات السبع الأخيرة, فتكون بذلك السنة التاسعة والأربعين, أم أنها تبدأ من السنة التي بعدها, فتكون السنة الخمسين.,

ثالثاً: حساب الشميطاه واليوبيل:

1-لأن سنة الشميطاه ترتبط في الشريعة اليهودية وفي التلمود بالأرض المقدسة, وسنة اليوبيل تتوقف على اجتماع بني إسرائيل في الأرض المقدسة, فحساب متى كانت هذه السنوات عبر التاريخ, ومن أين يبدأ حسابها, والموقف من سنوات الانقطاع التي خلت فيها الأرض المقدسة من اليهود معقد وفيه خلاف بين الربانيين داخل التلمود, وبين التلمود والقبالاه, وبين الأرثوذكس والإصلاحيين, والمشهور في التلمود أن دخول بني إسرائيل إلى الأرض المقدسة كان في سنة 2489 من الخلق, وأن بين دخولهم إليها وخروجهم منها مع تدمير هيكل سليمان 850 سنة أو 17 يوبيلاً, وفي السيدار عُلام رباه, أو نظام العالم, الذي ظهر في القرن الثاني الميلادي, ويحوي حسابات الربانيين منذ السبي البابلي للحوليات أو التواريخ الرئيسية منذ خلق آدم حتى عصر الإسكندر الأكبر, مع مطابقتها بتسلسها في التوراة, أن أول دورة من دورات السنوات السباعية بدأت بعد 14 سنة من دخول بني إسرائيل إلى الأرض المقدسة, وهي السنوات التي طبقاً لحسابات الربانيين استغرقها طرد الأسباط للكنعانيين من الأرض المقدسة واستيلائهم عليها وتقسيمها بينهم, وأن آخر يوبيل هو الذي كان في السنة الرابعة عشرة بعد تدمير أورشليم وسقوط الهيكل الأول, ثم ظلت سنة اليوبيل موقوفة طوال السبي البابلي الذي دام سبعين عاماً, إلى أن عاد عزرا ببني إسرائيل إلى الأرض المقدسة وأقام الهيكل الثاني, في السنة السادسة من حكم داريوس الفارسي, فبدأ حساب السباعيات وسنوات الشميطاه واليوبيل من جديد, لمدة 420 سنة, إلى أن أجتاح الرومان أورشليم وهدموا الهيكل, وكانت سنة هدمه من سنوات الشميطاه, وطبقاً لحساب التلمود والسيدار عُلام, فأول سنة شميطاه توافق سنة 1250 قبل الميلاد, وأول يوبيل كان في سنة 1207 قبل الميلاد, وآخر شميطاه ويوبيل في الأرض المقدسة كان مع تدمير الهيكل الثاني, في سنة 69-70 ميلادية, وفي حساب آخر, مبني على ما في سفر يشوع من التوراة, أن حساب السباعيات وسنة الشميطاه واليوبيل يبدأ من عبور بني إسرائيل لنهر الأردن ووضع أقدامهم في الأرض المقدسة, وهي طبقاً لحسابهم سنة 2794 من الخلق, وتوافق سنة 1271 قبل الميلاد, وفي طريقة ثالثة أن معرفة بداية الحساب بتحديد سنة اليوبيل التي كانت في عهد حزقيال, ثم الرجوع بالسباعيات إلى الخلف, والسنة الأولى  طبقاً لهذا الحساب توافق سنة 1406 قبل الميلاد,

2-بدأ حساب السباعيات وسنوات الشميطاه مرة أخرى مع وصول الصهاينة إلى فلسطين وإقامة المستوطنات, وبعد إقامة إسرائيل صار الحساب مهمة مجلس الربانيين وتعتمده المحكمة العليا في إسرائيل, وأول سنة شميطاه بعد إقامة إسرائيل كانت سنة 5712 من بدء الخلق, وتوافق سنة 1951-1952 من الميلاد, وآخر سنة شميطاه هي التي بدأت في سنة 5775 من الخلق, ويوافق بدؤها شهر سبتمبر سنة 2014 من الميلاد, وبانتهائها من المفترض أن تبدأ سنة اليوبيل في يوم 10 من شهر تشري سنة 5776 من التقويم العبري الذي يبدأ من الخلق, ويوافق يوم 23 سبتمبر سنة 2015 من الميلاد, ولكن سنة اليوبيل, بخلاف سنة الشيمطاه, موقوفة ولا يعمل بها ولا تسري أحكامها, لأن العمل بها لا يكون طبقاً للهالاخاه أو الشريعة إلا بتمييز بني إسرائيل إلى أسباط وتقسيم الأرض بين هذه الأسباط طبقاً للحدود والتخوم الموصوفة في التوراة,

رابعاً:الزمان القبالي والنبوءات:

1-في القبالاه أن عمر العالم منذ خلقه إلى نهايته سبعة آلاف سنة, وأن الزمان كله مقسم إلى سباعيات متوالية لا تنقطع, فكل سبعة اعوام في الزمان تنتهي بسنة شميطاه, وكل سبعة دورات من هذه السباعيات تنتهي بسنة يوبيل, ولذا فالشميطاه واليوبيل سارية عبر الزمان لا تتوقف, ولا تنقطع بعدم وجود بني إسرائيل في الأرض المقدسة, وأن سنوات الشميطاه واليوبيلات هي علامات على الأحداث الكبرى والتحولات المحورية في سيرة بني إسرائيل, التي تحررهم من خدمة الغرباء وتقربهم من أرضهم المقدسة وتعيدهم إليها, وأن خاتمة سباعيات الشميطاه واليوبيلات ستكون باليوبيل العظيم في آخر الزمان, وهو الذي ستنتهي به الألفية السادسة من بدء الخلق, ويشهد مجيء الهامشيحاه, وتبدأ به الألفية السابعة, التي هي عصر الهامشيحاه, وهي نفسها ألف سبتية يوبيلية, وحساب سنة الشميطاه واليوبيل في أي مرحلة من الزمان له في القبالاه عدة طرق, أشهرها إضافة سنة إلى عدد السنوات التي مرت منذ سنة سقوط الهيكل الثاني ثم قسمة الرقم على سبعة, وهذه أيضاً فيها خلاف بين الربانيين هل الحساب يبدأ من سنة سقوط الهيكل الثاني التي هي نفسها شميطاه فلا يضاف شيء أم من السنة التي بعدها فتضاف السنة, وطبقاً لهذا الحساب, فإن آخر سنة شميطاه في تاريخ العالم هي سنة 5999 من بدء الخلق, وتوافق سنة 2238من الميلاد, وآخر يوبيل أو اليوبيل القبالي الذي سيأتي فيه الهامشيحاه سيكون سنة 6000 من الخلق, وتوافق سنة 2239 من الميلاد, وفي القرن الثالث عشر الميلادي قام الربي القبالي الإيطالي يهودا بن شموئيل, وهو مؤسس حركة الحسيدي في ألمانيا, وهي أول منظمة قبالية علنية في وسط أوروبا, قام بتقسيم الزمان إلى يوبيلات, وتنبأ بالأحداث الكبرى في تاريخ بني إسرائيل التي تواكب كل يوبيل, إلى أن يأتي الهامشيحاه, وطبقاً لحساباته فإن سنة اليوبيل العظيم ومجيء الهامشيحاه توافق سنة 2017 من الميلاد,

2-مع دخول سنة 5775 من بدء الخلق, التي هي سنة شميطاه, ووافق دخولها شهر سبتمبر سنة 2014 من الميلاد, بدأ القباليون موجة من موجات التنبؤ بالأحداث الكبرى التي ستواكب هذه السنة والسنة التي بعدها, التي هي سنة يوبيل قبالية, وسوف تقرب اليهود من النهاية القبالية السعيدة بمجيء الهامشيحاه وإقامة دولته وبداية عصره الألفي, وأشاع من يدورون حول هؤلاء القباليين في الغرب هذه النبوءات التي تربط مصير العالم والأمم بالتقسيم القبالي للزمن في وسائل الإعلام والصحف ومواقع الإنترنت, والأبالسة الخبراء في نفوس البشر يفعلون أي شيء وهم يعلمون أن الأميين في كل أمة سيتممونه لهم من تلقاء أنفسهم ودون أن يطلبه منهم أحد, وهو ما حدث فقد تلقف البقر في الغرب والبلاليص في الشرق هذه التقسيمات للزمن التي يعتقدون أنها مبتكرة وغير مألوفة, ولا يعلمون من أين أتت, وخلب لبهم الربط المثير بينها وبين الأحداث الكبرى والكوارث عبر التاريخ, ثم زادوا عليها التنقيب بأنفسهم لاكتشاف أي حدث يربطونه  بهذه التقسيمات الزمنية لتوضع أسماؤهم في سجلات المفكرين والمبتكرين, فصاروا وكل واحد منهم يتوهم تحذير قومه أو تعريفهم بالأخطار الآتية وتنبيههم للاستعداد لها, أو يبحث عن الشهرة ويبتغي جذب العوام بالكلام في هذه التفاهات المثيرة, صاروا دون وعي ولا إدراك من أدوات بث التقسيم القبالي للزمان وقنوات لإشاعة الأفكار القبالية التي تربط نهايات الدورات الزمنية في هذا التقسيم بالأحداث الكبرى التي هي خطوات في طريق بني إسرائيل إلى الهيكل وعصر الهامشيحاه,

3- بدأت موجة النبوءات بالأحداث التي ستواكب سنة الشميطاه, وسنة اليوبيل التي هي سنة قبالية محض لأن اليوبيل موقوف في الشريعة اليهودية, مع بداية سنة الشميطاه في سبتمبر سنة 2014م بكتاب اليهودي جوناثان كاهن: سر الشميطاه, سر عمره ثلاثة آلاف سنة يحكم مستقبل أمريكا ومستقبل العالم, وبلغت الموجة ذروتها مع المكسيكي جيفري بيرويك في يوليو سنة 2015م, الذي قام بإصدار كتاب عنوانه: اتجاهات الشميطاه,  وأنتج سلسلة أفلام وثائقية عنوانها: كشف الشميطاه, الكارثة الاقتصادية التي يخططون لها في سبتمبر 2015م, وفي كتابه ووثائقياته زعم بيرويك أنه قام ببحوث وصل منها إلى ارتباط الكوارث أو الأزمات الاقتصادية بسنوات الشميطاه عند اليهود, ومنها تنبأ أن سنة الشميطاه التي تبدأ في سبتمبر 2015م ويتلوها سنة اليوبيل ستشهد انهياراً اقتصادياً عارماً, ثم قدم بيرويك نصائحه لتفادي هذه الازمة, وبين كتاب كاهن واعمال بيرويك امتلأت الصحف والقنوات والمواقع والمنتديات بالسجال حول تقسيمات الزمان, ومتى تبدأ سنوات اليوبيل والشميطاه ومتى تنتهي, وهل فعلاً يواكبها أحداث كبرى أم لا , وإذا كان فهل هو هذا الحدث أم ذاك, ومتى بالضبط وماذا سيكون الحدث القادم, وبذلك صار عموم الناس وعوامهم في أركان الارض الأربعة, بما فيها بلاليص ستان, من أبناء القبالاه وثقافتها دون أن يعرفها أحد منهم أو يسمع بها!

4-ما ربطه القباليون ومن يدورون حولهم ومن تابعوهم من الأميين من أحداث بسنوات الشميطاه واليوبيل يحوي كل أساليب الاحتيال والمراوغة التي يتسم بها كل من يعتنقون منهج البحث عن النبوءات ومطابقتها بالأحداث واعتبار أن التاريخ يسير بها وإليها, من إثبات أحداث وإسقاط أخرى, واستدعاء شميطاه أو يوبيل وطرح آخر, وتقريب سنوات الشميطاه واليوبيل أو زحزحتها عند تحويلها إلى ما يقابلها في التقويم الجريجوري المشهور بالميلادي لتتوافق مع الأحداث الكبرى, واعتماد طريقة للحساب مع حدث وطريقة أخرى مع آخر, فقال بيرويك إن كل انهيار اقتصادي كان يوافق سنة شميطاه, ولكن الانهيار الاقتصادي الأعظم في التاريخ سنة 1929م لم يكن في سنة شميطاه, وسنة 1998م التي انهارت فيها اقتصادات النمور الآسيوية, واتهم مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا اليهود علناً اليهود أنهم من خلف هذا الانهيار, لم تكن سنة شميطاه, والذين ملأوا هذه السنة بالنبوءات والتحذير منها, من أجل غرس فكرة ارتباط الأحداث بسنوات الشميطاه واليوبيل, قالوا إن كل يوبيل في القرن الماضي كان يواكبه حدث يهودي كبير, واستدلوا على ذلك بأن سنة 1917م كانت يوبيلاً وواكبها وعد بلفور, وأن سنة 1967م كانت يوبيلاً وواكبها انتصار اليهود على العرب ودخولهم القدس, ولكنهم أسقطوا أن أكبر حدث في مسيرة اليهود في القرن العشرين هو إقامة الدولة سنة 1948م, ولم تكن طبقاً لهذا الحساب يوبيلاً, والذين حسبوا سنوات الشميطاه ومنها حددوا سنوات اليوبيل ثم طابقوها بالأحداث في القرن العشرين إنما فعلوا ذلك بعد أن انتهى القرن ورأوا كل ما حدث فيه وتخيروا منه, وهم فعلوه بناءًا على الطريقة التي يحسب بها الشميطاه بعد إقامة إسرائيل مع تعديل السنوات أو زحزحتها عند الحاجة, ومن الطريف أن سنة 1973م التي هزمت فيها إسرائيل هزيمتها الوحيدة من العرب توافق حسب طريقة الحساب المعتمدة في إسرائيل سنة شميطاه, هي سنة 5733 من الخلق, والموسوعة اليهودية التي صدرت في الولايات المتحدة في بداية القرن العشرين سنة 1906م, وقام عليها عشرات الخبراء اليهود في كل ما يخص اليهود واليهودية وعقائدها وطقوسها وتراثها المكتوب والشفوي, الموسوعة اليهودية قامت بحساب سنة الشميطاه في وقت تحرير الموسوعة, فكانت سنة 1904م, وهو ما يعني أن سنة الشميطاه التي بعدها هي سنة 1911م, والتي بعدها 1918م, وأن سنة اليوبيل طبقاً لحساب الموسوعة هي سنة 1919م وليس 1917م, واليوبيل الذي بعده 1969م وليس 1967م,

خامساً: خاتمة:

1-اليهود, بكفاح مضن عبر التاريخ, وبتوارث هذا الكفاح عبر الأجيال, صاروا فعلاً يسيطرون على البنوك والاقتصاد, وبتحكمهم في النقد وحركة المال يحركون العالم, وبالديون والقروض يكتفون الأمم والشعوب, وليسوا في حاجة إلى سباعيات ولا خمسينيات ليفعلوا ذلك, ولا هم ينتظرون نبوءات توصلهم إلى غاياتهم, بل يوهمون الأميين بذلك ليظلوا في غفلتهم يعتقدون أن أهداف اليهود تتحقق وحدها دون إرادة ولا تدبير منهم, وليكون هؤلاء الأميون الذن يشيعون الأفكار اليهودية ويشغلون عموم الناس بالتفاهات والنبوءات في غلاف أنهم ينبهون ويحذرون هم أنفسهم من أدوات الإلهاء ووصول اليهود إلى غاياتهم وتحقيق أهدافهم, والعربي الذي في المقطع يقول إنه ينبه الناس إلى الشَغْلة التي عند اليهود هو نفسه من شغلات اليهود, وكغيره من الأميين ليس سوى قناة تلقائية لتسريب أفكار اليهود وبث مفاهيم القبالاه عن تقسيم الزمان إلى سباعيات وارتباط الأحداث ومسار التاريخ بها,

2-ما ينبغي أن ينشغل به العرب حقاً ليس النبوءات, وما حدث منه وما سيحدث, بل فهم ما يريده اليهود, وكيف يصلون إلى ما يريدونه باستيطان وعي البشر وتحريكهم ليكونوا من أدواتهم ويسهموا دون وعي منهم في وصولهم إلى ما يريدون, وما الذي يجب علينا عمله لمواجهة التدبير الذي يدبره اليهود للمسجد الأقصى” بهاء الأمير.

عن مؤلفات الدكتور بهاء الأمير

يقول دكتور بهاء الأمير:”

1-في عالم السر والخفاء كتاب ضخم كتبته بخط اليد وتعاقدت مع مكتبة مدبولي الصغير على نشره, وبعد الانتهاء من كتابته احترق مكتب الكمبيوتر الذي كان يكتبه في إحدى المظاهرات, ثم بعد ذلك توقفت مكتبة مدبولي الصغير عن النشر لظروف خاصة بها, فاضررت إلى تجزئة الكتاب فجزء منه مع توسع جاء ضمن كتاب اليهود والحركات السرية في الحروب الصليبية, وجزء آخر مع توسع أيضاً جاء في كتاب اليهود والماسون في الثورات والدساتير, وأجزاء أخرى أرجو أن أضمنها في كتب لاحقة

2-دراسة بروتوكولات حكماء صهيون هي مختصرات من كتاب الوحي ونقيضه كتبتها كمقدمة لكتاب البروتوكولات بناء على طلب من مكتبة مدبولي, والكتاب معطل مثل كتاب شفرة سورة الإسراء بسبب مشاكل مالية بين المكتبة والمطبعة

3-معركتنا مع اليهود نموذج قديم وأحداث جديدة دراسة نشرت في مجلة المنار الجديد منذ بضعة أعوام, وهي غير موجودة على الشبكة وأرجو أن أتمكن من إتاحة نسخة من المجلة لمسح الدراسة أو إعادة كتابتها قريباً إن شاء الله”

في اجابة أخرى حول كتاب شفرة سورة الإسراء

يقول دكتور بهاء الأمير:”…كتاب شفرة سورة الإسراء معطل بسبب صعوبة الظروف الاقتصادية ومشاكل مكتبة مدبولي مع المطبعة, وفي آخر اتصال لي بهم وعدوني بإصداره خلال معرض الكتاب بالقاهرة في شهر يناير, فإذا لم ينشروه حتى انعقاد المعرض سأبيحه للرفع والنشر على الإنترنت مباشرة دون طباعة”

كتاب تبديد الظلام وكيف ينبغي أن يتم فهمه

يقول دكتور بهاء الأمير:”

1-كتاب تبديد الظلام ليس كتاباً وافياً ولا مستوعباً , وهو مخطوط كان تتناقله إحدى الأسر اليهودية ويتوارثه أفرادها عبر التاريخ, وكل من دون فيه إنما دون ما شهده بنفسه أو كان طرفاً فيه, ولا نعلم ماذا دون أفراد كل أسرة من الأسر التسعة الأخرى في الأماكن التي نزلوا فيها والاحداث التي عاشوها

2-أهمية الكتاب الحقيقية ليست في التفاصيل التي أوردها ولا في تلك التي غابت عنه, ولكن في أنه يحوي ثلاث مسائل هي مفاتيح لفهم نشاط الحركات السرية واتجاه حركتها عبر التاريخ, وما كنت أفعله في الحلقات ليس شرح الكتاب بل وضع هذه المفاتيح في مواضعها التي تنفتح بها مغارات الحركات السرية وسراديبها

3-فالمسألة الأولى والأهم على الإطلاق هي وجود بضعة أسر من بني إسرائيل تتوارث تكوين الحركات السرية وبث الضلالات من خلالها وأن خزانها البشري والمالي الرئيسي هو اليهود

4-والمسألة الثانية هي رسم خريطة عامة لخط سير الحركات السرية واتجاه حركة نشاطها ومراكز قيادتها عبر التاريخ, فطبقاً لحركة الحركات السرية في المخطوط ظل نشاط هذه الحركات ومركز قيادة بث الضلالات في الشرق إلى عصر الحروب الصليبية ثم انتقل إلى أوروبا وتمركز في إيطاليا بجوار البابوية إلى أن انتقل من اوروبا إلى إنجلترا واسكتلندا ثم العالم الجديد, وخط سير الحركات السرية هذا هو نفسه خط السير التاريخي لحركة البنوك والمرابين وللقبالاه والأفكار الباطنية وللإلحاد والافكار العلمانية,

5-المسألة الثالثة هي رواية المخطوط لكيف تكون محفل إنجلترا الاعظم التي تخالف الرواية الرسمية النظيفة التي لا ذكر فيها لليهود مطلقاً, وقد كان أحد محاور الحلقات إثبات صحة رواية المخطوط العبري لتأسيس محفل إنجلترا الأعظم وتزييف الرواية الرسمية

6-فيما يخص المسيحية فالمسألة المهمة في الكتاب ليس ما جاء فيه بل ما غاب عنه, فالمعنى الحقيقي لما في الكتاب أن الصورة التي استقرت عليها المسيحية تاريخياً وصارت تعرف بها لم يكن لها وجود في زمن المسيح ولا هي صورتها التي كانت شائعة بين عموم بني إسرائيل في هذه المرحلة المبكرة من تاريخها”

أولاً: ماهو تفسير دكتور بهاء الأمير لما ثار ويثار حول اللوبي الصهيوني ومن يعارضونه في وسائل الإعلام الغربية والعربية؟ ،ثانياً: ماهو تعليقه حول قضية  رضا هلال وجمال حمدان؟، ثالثاً: في إحدى حلقات برنامج (في عالم السر والخفاء) ذكر دكتور بهاء أن اليهود لكي لا يمكنوا أي إنسان من معرفه أي حقائق عنهم وعن جمعياتهم السرية فإنهم ينشرون مئات الكتب والأفلام الوثائقية ليضللوا بها العوام فلا يعلموا عنها إلا الصورة المتحفية ،فكيف يفسر لنا الدكتور بهاء ماكان يحدث من تصفية بعض الكُتَابْ ومصادرت مؤلفاتهم وفي المقابل يٌترك آخرون ولا تُلمس مؤلفاتهم؟ ، رابعاً: ما رأي الدكتور بهاء الأمير في كتب الباحث (هشام كمال عبد الحميد) ، خامساً: متى نرى كتابا أو بحثا وافيا شافيا يتحدث عن القبالاه؟ ، سادساً: ما الفرق بين نجمة داود وبين شعار سليمان؟

يقول دكتور بهاء الأمير:”

1-اليهود لا يصنعون فقط من يوافقونهم بل ويصنعون أيضاً من يعارضهم, لكي تظل المعارك وما يتم كشفه محصورة داخل النطاق السطحي الظاهري, ولكي تكون أداة إذهال عن منطقة الفعل الحقيقي والجبهة الرئيسية لليهود, ألا وهي وعي البشر ونفوسهم وكيف يفكرون وتتكون آراؤهم, واللوبي الصهيوني وما يدور حول نفوذه وسيطرته على الساسة في الولايات المتحدة وما يشنه اليهود من حملات ضد أعداء اللوبي ليس إلا المعارك التي وظيفتها أن يطمس غبارها الحقيقة, وهي أن اليهود هم الذين صنعوا عقل الولايات المتحدة الذي تدرك به وتفهم من خلاله, وكونوا الموازين التي تزن بها والمعايير التي تحتكم إليها وأنهم الذين شقوا المسار الذي تسير فيه ووضعوا القضبان التي تسير عليها وحددوا الوجهة التي تسير إليها, ثم هم يحكمون زمامهم على كل هذا من خلال الاقتصاد والإعلام والتعليم ومراكز البحوث والدراسات

2-موت رضا هلال وجمال حمدان تدور حوله أقاويل لا دليل عليها منها أن جهات أمنية مصرية هي التي قتلت رضا هلال بسبب كثرة كلامه في رفض مشروع توريث الحكم, ومنها أن موت جمال حمدان كان بحادثة قدرية لا صلة لأحد بها, والحق أن الحكم على هذه الحوادث  وأمثالها مسألة معلومات وليست مسألة منطق ولا تحليل واستنتاجات, وكل كلام فيها من غير بينة هو من قبيل الشائعات

3-وسائل التضليل عند اليهود والماسون في زماننا لم يعد يدخل فيها حجب المعلومات المتدفقة من كل ناحية طالما ظلت في المناطق الظاهرة البعيدة عن الكشف الحقيقي ولم تتحول إلى تيار يغير من وعي عموم الناس, ولذا فتصفية الأشخاص ليس مطروحاً لمجرد حجب كلامهم, بل لأمر آخر, وهو إما إبعادهم لعرقلة مسار معين للأحداث يراد إيقافه, أو لإيقاد شرارة مسار آخر يراد تسييره

4-هشام كمال عبد الحميد طراز يدخل فيه كثيرمن الباحثين المولعين بالموضوعات المثيرة والغرائب وبالتنقيب عن النبوءات والسعي خلف ما ظهر منها وما لم يظهر متى سيظهر, وهو كله مما يستهلك الأذهان ويشغل النفوس ولا يصنع وعياً ولا يزيد فهماً ولا يغير سلوكاً, وكتبه , ككل كتب هذا الطراز, أقرب إلى الطابع الصحفي منها إلى الدراسات والبحوث, وهو المنهج القائم على اقتطاف المعلومات دون تحر ورصها دون تدقيق ووضع الفرضيات والاستنتاج منها دون أدلة, والمسألة التي أتعرض لها في هذه العجالة هي ما ادعاه في أحد كتبه أن المسجد الأقصى في الجعرانة, فقد أطاح بروايات المحدثين والمؤرخين, وما فيها من أوصاف وصفها النبي في الإسراء ولا تنطبق إلا على مسجد بيت المقدس, وأحل محلها روايات بعض الإخباريين مع أنهم أقل ضبطاً وتحرياً في منهجهم من المحدثين والمؤرخين, ورواياتهم لا دليل على صحتها, ثم دلل على زعمه بأن الجعرانة في الروايات التي استدل بها كان بها مسجد اسمه الأقصى, فخلط بين الوصف وبين الاسم الدال على العلمية, فالأقصى في الروايات التي ذكرها وصف لمسجد الجعرانة متبوع بأوصاف أخرى لتمييزه عن المسجد الآخر بالجعرانة الموصوف بالأدنى, أما المسجد الأقصى المذكور في القرآن فعلم على بقعة معينة وليس مجرد وصف لها, ثم استدل أيضاً بأن المسجد الأقصى بناه عبد الملك بن مروان وابنه الوليد, وهو خطأ فاحش لا يقع فيه طالب مجد فضلاً عن باحث, ولو أجهد نفسه قليلاً لعلم أن المسجد الاقصى علم على البقعة المباركة وليس على الأبنية التي فيها, وأن هذا الاسم لم ينصرف إلى المسجد الذي بناه الأمويون إلا في العهد العثماني بعد أن صار المسجد الأقصى الكبير يعرف بالحرم القدسي, ولو كنت مكان حكومة إسرائيل لقررت كتابه هذا على جميع مراحل التعليم لليهود في المدارس الإسرائيلية وللمسلمين والمسيحيين في المدارس العربية

5-أتعامل في كتبي وحلقاتي مع القبالاه كما اتعامل مع الماسونية والحركات السرية, فأنا أسعى إلى تعريف من أخاطبه بها من خلال آثارها في التاريخ والعالم والاحداث, وليس عن طريق وضع تعريفات وشرح تعاليم وطقوس معزولة عن العالم وما يحدث فيه فهدفي أن يفهم من أخاطبه ويدرك ويعي لا أن يصير مفكراً ولا فيلسوفاً, والقبالاه ملازمة لبني إسرائيل فهي بعض من التحريف الذي حرفوه للوحي من لحظة تنزله عليهم, ثم تجويد هذا التحريف وتطويره والتفريع منه والبناء عليه عبر التاريخ

6-النجمة السداسية في اليهودية هي الشكل الذي كان عليه قدس الأقداس في هيكل سليمان, وفي القبالاه هي شكل الكون كله واتجاهاتها الستة هي الاتجاهات الستة وقلبها هو الهيكل الذي هو سرة الوجود, وفي الحركات السرية وجمعيات السحر هي أحد أشكال خاتم سليمان وشعاره, والنجمة الخماسية هي شكل آخر لخاتم سليمان وفي جمعيات اعبادة الشيطان هي رمز له وشكل لرأسه وفي الدرجات العليا من الماسونية هي لوسيفر ومصدر نوره الذي يتجلى على المترقي, وفي تراث الحركات السرية أن سليمان خبأ خاتمه وطلاسمه التي كان يسخر بها الجان والشياطين تحت محل عرشه وأن فرسان الهيكل نقبوا عنها ونقلوها إلى أوروبا وهي التي يزعمون أنها ظهرت بعد ذلك في الكتابات القبالية وكتاب السحر المسمى مفاتيح سليمان, والتنقيب الذي تنقبه إسرائيل حالياً من أجل هزهزة المباني داخل الحرم وهدمها ومن أجل العثور على آثار للهيكل يكون ذريعة للاستيلاء على الحرم وإعادة بناء الهيكل ”

كتاب “steel and silk, men and women who shaped syria” لمؤلفه سامي مبيض، والأفكار التي جاءت فيه حول ارتباط اللإسلاميين ومن يريدون الإصلاح في عصر الخلافة العثمانية بالماسونية والحركات السرية وخاصة الشيخ طاهر الجزائري

يقول دكتور بهاء الأمير:”

1-الماسونية والحركات السرية أساليبها ملتوية, وجزء من أساليبها توظيف كل ما هو شائع من أفكار والإفساح لها مع توجيهها في الاتجاه الذي تسير فيه حركتهم ويفضي إلى تحقق أهدافهم, وبعض هذه الأفكار والدعوات قد تبدو بريئة أو لا بأس بها حين تعزل عن سياقها والظروف والملابسات التاريخية التي أحاطت بظهورها وانتشارها, ولكن يفهم الغرض الحقيقي منها الذي ربما لم يكن يفطن إليه أصحابها حين أطلقوها حين توضع في مكانها من السياق والمسار

2- الماسونية والحركات السرية ومن انتسبوا إليها مسألة يقتضي الخوض فيها التحري والدقة والبعد عن الاهواء وتصفية الخصومات, للتمييز بين من انتسب إلى الماسونية وهو يعلم حقائقها واطلع على ما يرفع عنه حسن النية والبراءة وبين من دخل في الماسونية لأنها ترتبط بالسلطة والنخب أو بالوجاهة والمصالح أو لتغرير شعاراتها البراقة عن الإنسانية والحرية به وتصديقه لها, ويقتضي أيضاً التمييز بين من كانت أفكاره فاسدة في نفسها وخارجة على المعايير والموازين وبين من كانت أفكاره صحيحة أو لها وجه ويمكن قبولها والمشكلة في إفساح الماسون لها ونشرها من باب توظيفها في توجيه المسار نحو ما يريدون دون وعي من أصحابها أو وهم يتوهمون الإصلاح,

3-هذه هي مشكلة الإسلاميين مصلحين وحركات منذ سقط الشرق تحت سنابك الغرب, ففي كل الأزمنة كان الإسلاميون أو الداعين إلى الإصلاح من باب الإسلام يفتقدون الوعي بأن ثمة طرفاً يعلو كل ما يحدث ويرقبه ويوظفهم لتحريك المسار أو يتركهم يحركونه من تلقاء أنفسهم سواء على المستوى السياسي او الاجتماعي أو الأخلاقي إلى لحظة ينتظرها ليشد على أيديهم ويقول لهم شكراً لكم قد اديتم ما عليكم ,ثم يتولى هو القيادة وتوجيه المسار الذي حركوه له نحو ما يريد

4-في زمن الشيخ طاهر الجزائري أواخر عهد الدولة العثمانية كانت الأفكار الماسونية تجتاح الدولة حتى حاصرت السلطان عبد الحميد وحصرته في قصره, فلم يعد يعرف عنه في البلاد التي هو حاكمها سوى أنه السلطان الأحمر المستبد, مع أنه كان أرأف بأعدائه وخصومه من كل من أنتجتهم الثورة عليه من ترك ومن عرب بشعوبهم التي يدهسونها ويحرقونها ثم تتغنى وسائل إعلامهم بالحرية والديمقراطية, وحين اشترك الماسوني مدحت باشا رئيس النظار في مؤامرة لخلعه وحكم عليه بالإعدام تدخل السلطان عبد الحميد بسلطته وخفف الحكم إلى النفي, وظل يجري راتب مدحت باشا على أسرته وأولاده وحين سئل في ذلك كان رده أن أهله لا ذنب لهم فيما فعله

5- وفي الوقت نفسه كانت الأفكار الماسونية تجتاح بلاد العرب مغلفة في أفكار التحرر والعروبة والإصلاح واللحاق بالغرب أو التعلم منه لمواجهته, وبعض هذه الدعوات كان بريئاً ولا بأس فيه في نفسه وبعضها كان دسائس من الماسون وعملائهم ومن المولهين بالغرب, وكل من أنشأوا الصحف في مصر والشام في ذلك العهد كانوا من اليهود والماسون الخلصاء, ثم قام من يسيطرون على المسار ويتحكمون في الوجهة بتوظيف البرئ والمدسوس من أجل الطعن في الخلافة وتفكيك بلاد العرب التي كان يتوهم أصحاب الدعوات البريئة أنهم سيعيدونها إلى مجدها ويعيدون الخلافة إليها بما يفعلونه

6- الشيخ طاهر الجزائري لم ينتسب إلى الماسونية في حدود علمي, والجمعية التي ذكر سامي مبيض أنها ماسونية هي الجمعية الخيرية, ولم أجد في أي مصدر أنها ماسونية أو كان بها محفل ماسوني, واستضافة الشيخ طاهر الجزائري في بعض الجمعيات الماسونية واحتفائها به كان من باب توظيف أفكاره ودعواته في التشنيع على السلطان عبد الحميد وطعن الدولة العثمانية وفصل بلاد العرب عنها, وأفكار الشيخ طاهر الجزائري تدخل في باب عدم الوعي بالمآل الحقيقي لما يدعو إليه, فقد كان يدعو إلى العروبة بمعنى استعادة العرب لزمام الحضارة الإسلامية ليكونوا هم نواتها وهو لا يدرك أن هناك من يفسح له لكي يهدم بدعوته الخلافة ثم يسير بالعروبة بعيداً عن الإسلام كله ونحو المعنى العرقي القومي, ويجعلها أداة استئصاله, وكان يدعو إلى إقامة مدارس ونظام تعليمي شبيه بما في الغرب تأثراً بالصدمة التي أحدثها التفوق التكنولوجي للغرب وسقوط بلاد العرب أمام جيوشه وأسلحته, وهو لا يعي أن المسألة ليست في الشكل والإجراءات والتنظيمات فقط بل في الفحوى والمضامين التي تحملها المناهج وتبث من خلال الشكل والتنظيم, وأن ثمة أبالسة خلف هذه الصورة التي تم فيها الدمج بين حسن التنظيم ومتانة الهياكل وبين فساد المحتوى والمضمون, فقد حولوا المناهج إلى أدوات لتكوين اجيال راقية علمياً ومتقدمة تكنولوجياً ولكنها فاسدة عقائدياً ومختلة نفسيا ومنحلة أخلاقياً” بهاء الأمير

لتحميل الملف:

http://www.4shared.com/office/drQdopkkba/______6.html

MediaFire

Advertisements

4 responses to “أسئلة أجاب عليها الدكتور بهاء الأمير 6

  1. كثر الكلام عن حسن البنا انه يهودي مغربي ما رايك

    إعجاب

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخوتي الكرام أصحاب هذا الموقع التوعوي المهتم بفكر الدكتور الفاضل “بهاء الأمير” حفظه الله وجزاه عنا كل خير و كثر من أمثاله الطيبين .
    و بعد،

    جزاكم الله كل خير على كل هذه الفوائد و التجميعات لأجوبة الدكتور بهاء الأمير على أسئلة المتابعين لمرئيات قناته على اليوتيوب.
    لقد أفادتني كثيراً صراحةً. الله يكرمكم و يبارك فيكم

    وددت فقط أن أتقاسم معكم مجموعة من الأجوبة التي قمتُ بتوفيق ربي سبحانه بجمعها شخصياً من بين كل تعليقات فيديوهاتِ القناة جميعها (و أيضاً صفحة الفبسبوك الخاصة بالدكتور بهاء حيث وجدتُ فيها تقريباً ثلاثة أجوبة) .
    المهم: قمتُ بعملية جمع الأجوبة مرفوقة مع جلِ الأسئلة الخاصة بها بحيث أنها لم ترد في تجميعاتكم كلها . لذلك ارتأيت تسميتها هكذا “أسئلة أجاب عليها الدكتور بهاء الأمير – الجزء 7” ، وذلك كتكملة لمجهودكم الرائع ما شاء الله فقد كان ذلك تحفيزاً منكم لي على الحرص على التأكد من أنكم جمعتم كل الأجوبة و هل هنالك أجوبة جديدة لم تقوموا بعد باضافتها لتجميعاكم. آمُلُ أن تضيفوها عندكم.

    اليكم رابط تحميل التجميعة :
    http://www.mediafire.com/download/1xla08mh33mkb11
    و هذا رابط مختصر له :
    http://bit.ly/bahaa_7

    هذا كل شيء حتى الآن.

    أحبكم في الله

    أعانكم الله و سدد خطاكم و هدى على أيديكم وبارك فيكم.
    السلام.

    إعجاب

    • وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته
      أولا نعتذرعن هذا التأخير، وجزاك الله خيرا علي هذا المجهود.
      سوفى نقوم بمراجعته ونشره في أقرب وقت ممكن ان شاء الله.

      إعجاب

  3. التنبيهات: أسئلة أجاب عليها الدكتور بهاء الأمير 7 | عالم الوحي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: