أسئلة أجاب عليها الدكتور بهاء الأمير 1


لماذا لم يبني اليهود الهيكل في عصر القرامطه او الدوله العبيديه او اوشليم الصليبيه؟
يقول دكتور بهاء الأمير:
الهيكل في اليهودية والقبالاه ليس مجرد مكان للعبادة والشعائر مثل المسجد في الإسلام والكنيسة في المسيحية ولكنه محور الوجود وسر الكون والمكان الذي لا يحل الإله بين بني إسرائيل إلا فيه وبوجوده, وهو رمز السيادة على الأمم وحكم بني إسرائيل للعالم لا يكون إلا منه
1-الهيكل غاية التاريخ اليهودي ولكن هذه الغاية يواكبها غايات أخرى تتممها ولا تتحقق إلا بها ومعها, وهذه الغايات هي عودة بني إسرائيل إلى الأرض المقدسة واجتماعهم فيها والسيطرة على العالم وحكمه منها ومن الهيكل,والسيطرة هنا هي السيطرة الناعمة عبر التحكم في وعي البشر ليكونوا طائعين لبني إسرائيل باختيارهم وليس جبراً بالسلطة والقوة
2-هذه السيطرة الناعمة الخفية على وعي البشر لا يمكن الوصول إليها إلا بإذابة غايات الأمم وإزاحة معاييرها وموازينها لكي يكون العالم كله سائلاً ويسهل إعادة تشكيله ودفعه في اتجاه الغاية اليهودية, وهذه الإزاحة والإذابة وهذا التشكيل لا وسيلة له سوى تغييب العقائد والديانات التي هي مصدر القواعد والمعايير والموازين
3-كل ما صنعه  اليهود من حركات سرية وكل ما أنشأوه من دول عبر التاريخ غايته هذه الإزاحة والإذابة للمعايير والتغييب للعقائد والديانات في غلاف من الشعارات والرايات البراقة لتكون هذه هي الخطوة الأولى التي لا يمكن قبلها ومن غيرها دفع العالم في اتجاه الهيكل وحزمة الغايات اليهودية و لبدء حركة اليهود الفعلية نحو الأرض المقدسة وتحقيق هذه الغايات
4- الدولة العبيدية لم تبن الهيكل لا هي ولا القرامطة ولا مملكة أورشليم الصليبية ولا بريطانيا لأن هذه كلها حركات ودول يتغلف بها اليهود ليفتحوا بها الطريق أمام غاياتهم بإزاحة العقائد والديانات وتفريغ العالم منها, لا ليحققوا هذه الغايات بها, فحركة القرامطة والدولة العبيدية لم يكن في مقدورها بناء الهيكل لأن إعلان هذه الغاية أو السعي لها صراحة يفقدها الغلاف الذي تعمل من خلاله وتحشد الشيع وسط محيط مسلم ما زالت عقائده راسخة رغم هزائمه العسكرية, وكذا فرسان الهيكل ومملكة أورشليم ما كان في استطاعتها بناء الهيكل ولا إعلان أن هذه غايتها لأنها تتغلف بغلاف كاثوليكي شديد العداء لليهود والتصريح بالغاية أو ظهورها يعرقل حركتها وهدفها المرحلي في الطريق إلى الغاية ألا وهو السيطرة على الغرب وامتطائه ليكون وسيلتها في الاقتراب من الأرض المقدسة وأورشليم,وهو ما تمكنوا من إنجازه بالمسار الذي دفعوا فيه الغرب بعد الثورة الفرنسية ثم بغزو بلاد العرب والإطاحة بمعاييرها وموازينها تحت سطوة الجيوش والسلاح
 

لماذا ينشرون اليهود اسرارهم الآن؟
يقول دكتور بهاء الأمير:
1-ألبرت بايك نشر كتابه سنة 1871م في طبعة محدودة لأعضاء المجلس السامي, وكتابه هو تنظير للماسونية الاسكتلندية وبيان لمراتبها ودرجاتها ورموزها وطقوسها وفلسفة هذه المراتب والرموز والطقوس
2-الماسون ورؤوس عالم السر والخفاء أشاعوا في زمننا هذا كتاب بايك مع شلالات من المصادر المكتوبة والفيلمية عن الماسونية والحركات السرية ليكون ذلك إذهالاً للبشر بالصورة المتحفية أو التاريخية لهذه الحركات وما فيها من إثارة عالم المحافل والرموز والطقوس عن الصورة المعاصرة للحركات السرية وعبثها بوعي البشر دون إدراك منهم, والأشكال المعاصرة للحركات السرية وكيف تعبث بوعي البشر ستعلمه وأنت تسير مع الحلقات
 

وفي اجابه اخرى لنفس السؤال اجاب د بهاء الامير

اليهود والحركات السرية يتعمدون في هذا الزمان إطلاق شلالات من المواد المكتوبة والفيلمية عن الماسونية في صورتها القديمة التي هي في زماننا الآن أقرب إلى التاريخ والصورة المتحفية منها إلى الواقع والفعل, لإذهالهم بهذا الشكل المتحفي وما فيه من إثارة عالم المحافل والرموز والطقوس عن الشكل الجديد الذي تحورت إليه الحركات السرية في هذا الزمان ويعبث بوعيهم ومجتمعاتهم ويدير حياتهم كما يريد وهم لا يشعرون,والشكل الذي تحورت إليه الحركات السرية في زماننا هو جمعيات حقوق الإنسان وحركاتتحرير المرأة والمنظمات الدولية وهوليوود..إلخ
 
الجماعات والتنظيمات الاسلاميه
  يقول دكتور بهاء الأمير:
1-أتجنب الكلام عن الحركات الإسلامية بمختلف أنواعها قدر الإمكان,لأن الكلام عنها لا يتسم بالموضوعية والإنصاف ولا تحري الحق,لا ممن يميلون إليها ولا ممن يميلون عليها, فهؤلاء وأولئك تحكمهم العواطف والمشاعر والانتماءات المسبقة ليس فقط فيما يقولونه عن هذه الحركات بل أيضاً وفي استقبالهم لما يقال عنها,فإذا قلت أي نقد لها ولو من باب النصيحة فأنت عند من يوالونها من المخذلين,أو قلت كلمة حق وإنصاف فأنت عند من يعادونها من أعضائها المتخفين إن لم يجعلوك من الخوارج كلاب اهل النار! ولذا لن أجيب على أي أسئلة بخصوص داعش بعد ما سأقوله الآن
2-قبل داعش,المشكلة الحقيقية أن بلاد العرب ملعب وساحة خالية ,فكل دولها كسيحة عاجزة ليس عندها إرادة ولا قدرة على الفعل وليس عندها مشروع يمثل السنة وعقائدهم وتاريخهم في توجهاتها وسياساتها خصوصاً الخارجية كما تمثل إيران الشيعة وتمثل إسرائيل اليهود

3-إسرائيل مسألة ساخنة ملتهبة في بلاد العرب يراها كل أحد,لكن المسألة اليهودية أعمق وأكبر وأوسع من مسألة إسرائيل, والجزءالأخطر والفاعل الحقيقي في هذه المسألة هو الجزء الغاطس غير المرئي الذي يتعلق بامتطاء اليهود للغرب وتحريكهم له عبر سيطرتهم على الاقتصاد والإعلام واستيطانهم لمطابخ السياسة وصناعة القرار دون الوجود في واجهاتها
4-خريطة بلاد العرب ومعمارها الحالي بدولها القومية الوطنية خريطة رسمها اليهود والماسون ومعمارها هم من شادوه عبر الغرب الذي يحكمونه,لأن هذه الخريطة والمعمار محضن للمشروع اليهودي ما كان ممكناً تفريغ فلسطين لليهود وإقامة دولتهم فيها إلا عبرها ومن خلاله
5-ظهور الحركات الإسلامية من إفرازات هذه الخريطة التي رسمها وأقامها اليهود والماسون لبلاد العرب, ومشكلة الحركات الإسلامية بكل فروعها وعبر كل المراحل منذ تم رسم خريطة بلاد العرب وظهرت هي فيها أنها لا تدرك الجزء الغاطس في المسألة اليهودية ولا وعي لها به مطلقاً,وأن وعي اليهود وإدراكهم لحقيقة ما يحدث بكل أبعاده وأطرافه يفوق وعي هذه الحركات ولا وجه للمقارنة بينهما,فاليهود يرون هذه الحركات وهي لا تراهم وهم يعرفون غاياتها وأساليبها وعند اندلاع أزمة أو صراع في أي موضع سيكونون وماذا سيفعلون وفي أي اتجاه سيندفعون وهذه الحركات لا تعلم عن اليهود من ذلك شيئاً, ولذا جزء من استراتيجيات اليهود توظيف اندفاعات هذه الحركات في الاقتراب مما يريدون
6-اليهود عبر التاريخ إنجازاتهم تكون عبر السوفت وير وليس الهارد وير,وذلك بتغيير الأوضاع وتخليق الظروف وتهيئة الأجواء لتحريك الاحداث في الاتجاه الذي يريدونه وليس بالوجود في الأحداث وصناعتها مباشرة,وما يفعلونه في كل زمان لا يكون مفهوماً ولا وعي لأحد به أصلاً  لأن العمل عبر السوفت وير يستغرق زماناً تبتعد فيه النتيجة عن الظروف والملابسات التي تم تهيئتها من أجل إنتاجها
7-داعش: أ عوامل ظهور داعش وتمددها:
أولاً: الملعب الخالي في بلاد العرب من ممثل قوي وحقيقي للتاريخ والعقائد والمصالح والغايات السنية بين الممثل الشيعي والممثل اليهودي,وهذا العامل له وجهان, الوجه الأول موضوعي تلقائي وهو أن الطبيعة والتاريخ والسياسة لا تقبل الفراغ والملعب الخالي من قوة سنية في بلاد هي أصلاً سنية لابد أن يفرز بالضرورة قوة سنية, إن لم تكن داعش فستكون غيرها,والوجه الثاني مصنوع مرتب عبرالسوفت وير وفي زمان طويل, وهو أن ما أخبرناك به في الجزء الموضوعي اليهود يعلمونه ويعونه,من ثم كان سعيهم عبر السياسات طويلة الأمد للولايات المتحدة التي يركبونها إلى تفريغ بلاد العرب من أي دولة سنية قوية والإفساح لصعود المشروع الشيعي ليكون اصطدامه بالدول السنية أداة إتمام المشروع اليهودي!,
ثانيا: أ تمدد داعش و التراخي في مواجهتها عمداً والإفساح لها لتصطدم بالدول القومية الوطنية وتغيير الحدود بينها,وهي الدول والحدود التي من المفترض أنها المحضن الذي أقيمت فيه إسرائيل, وصمت إسرائيل إزاء ما تفعله داعش وسكونها وهي تراها تغير الخريطة التي هي محضنها وتزيل الحدود التي صنعت من أجلها هو أكثر الأشياء عندي ريبة في قصة داعش كلها
8-داعش: ب ما تفعله داعش وما تريده إسرائيل:
داعش تهدم الأساس القومي لخريطة بلاد العرب الحالية وتزيل الحدود بينها لأنها تريد إعادة الخلافة والحدود ليست مقدسة,ولكنها مثل كل الحركات الإسلامية لا تعي أن ثمة طرفاً آخر يريدها أن تحرك الأحداث في هذا الاتجاه نيابة عنه فهو يرقب ما تفعله وينتظرها أن تصل إلى النقطة التي يريدها أن تصل إليها ليزيحها بعد ذلك ويوجه المسار في اتجاه آخر غير الذي تريده وتحلم به,وهذا الطرف هو إسرائيل,فالخريطة القومية والحدود كانت وسيلة إقامتها ومحضنها,ولكنها محضن له وظيفة مؤقتة تنتهي بنمو إسرائيل وحاجتها لتمزيق هذا المحضن لكي تأكله وتتمدد على حسابه
9-ما أخشاه أن تأكل داعش الدول القومية والوطنية نيابة عن اليهود ثم ينتهي ما تحلم به من إقامة الخلافة بإقامة إسرائيل الكبرى,بالضبط كما بدأت الثورات بحلم إعادة الخلافة وانتهت في الواقع بعودة عيد الفن!!
 

داروين ونظريه التطور انشتاين والنظريه النسبيه والسموات والارض
يقول دكتور بهاء الامير:
1-اليقين العلمي:صح النوم! فأنت ما زلت تعيش في القرن التاسع عشر,قرن الحتميات العلمية والتاريخية التي أنتجها تقدم علم الفلك والفيزياء التقليدية والتصور الميكانيكي للكون الذي بلغ ذروته مع قوانين الحركة وقوانين نيوتن,مما جعل علماء الطبيعة في الغرب يعتقدون أنه يمكنهم بالعلم الطبيعي وتراكم نتائجه الوصول إلى اليقين وتفسير كل شئ في الوجود تفسيراً حقيقياً جازماً لا شك فيه,وهو الاعتقاد الذي نسفه العلم الطبيعي نفسه مع ظهور الفيزياء غير التقليدية وصياغة نظريات الكم لماكس بلانك والنسبية لأينشتين ومبدأ عدم اليقين في رصد أي ظاهرة فيزيائية لفيرنر هزنبرج,وترتب على هذه النظريات سقوط العلم الطبيعي كمصدر لليقين ليحل محل ذلك النسبية والاحتمالية,ولو سألت أي طالب في كلية علوم سيخبرك أنهم حين يجرون أي بحث في أي فرع من فروع العلم فإنهم يبحثون في الظاهرة عن نسبة احتمال حدوثها ونسبة احتمال ما يترتب عليها من نتائج وليس عن اليقين
2-نظرية التطور هي إحدى النظريات التي أفرزها إيقان علماء الغرب في حينه بالتقدم أي الانتقال من الأدنى إلى الأعلى كحتمية يفسرون بها كل شئ قياساً على التقدم في مسيرة علم الفلك والفيزياء,والذين أنتجوا هذه النظرية يعرفون أنها في جزء كبير منهاتخمينية وبها فجوات لا يمكن تفسيرها بها,أما في القرن العشرين فقد سقطت نظرية التطور في تفسير الخلق لأنه أضافة إلى الفجوات التي فيها أنها تناقض قوانين الفيزياء خصوصاً قوانين الديناميكا الحرارية ومبدأ الإنتروبيا الذي يعني أن كل شئ في الكون يبدأ كاملاً ويتجه نحو التحلل أو يبدأ منظماً ويتجه نحو الفوضى,وهو ما يناقض الفرضية الرئيسية والمحور الذي ركبت حوله نظرية التطور,لأنها نظرية ليست فقط لتفسير وجود الإنسان كما تتوهم بل لتفسير تكون الكون وكل شئ فيه بما في ذلك الإنسان, والغرب لا مناص له من التفسير التطوري على عيوبه ومعرفتهم بها, فهو ضرورة في تفسير الخلق لأن البديل له الخلق الإلهي,والخلق الإلهي لا وسيلة لمعرفته وتصديقه إلا بوحي,والكتاب الذي يقول بالخلق عندهم سقط ولم يعد ممكناً العودة إليه
3-تكون الجنين: صح النوم مرة أخرى!, فأنت في هذه المرة تعيش ما قبل سبعينيات القرن العشرين, فاسأل أي طالب في السنة الرابعة من كلية الطب فسيخبرك أن علم الإمبريولوجي  الحديث وصف مراحل تكون الجنين وصفاً دقيقاً مفصلاً,وفيه أن العظام تتكون اولاً في صورة غضاريف,كل غضروف هو عظمة بدائية ثم تتخلق العضلات حول هذه الغضاريف ثم تحدث عملية تكلس لهذه الغضاريف فيتكون العظم,فهذا التكلس هو التالي لتكون العضلات وليس خلق العظام نفسها,وبعض هذه الغضاريف يظل دون تكلس إلى ما بعد الولادة وبعضها لا يحدث له التكلس إلا بعد البلوغ خصوصاً في أطراف العظام,وهي في كل الأحوال اسمها عند أهل العلم بها عظام
4-الأرض والسموات: لو سألت أي طالب في الهندسة أو في الثانوي شريطة أن يكون نابهاً وليس نائماً: هل يمكن الجمع في شكل واحد بين نقطة شديدة الصغر وبين دائرة لا حد لاتساعها وهل هناك صورة تكون فيها هذه النقطة في أهمية الدائرة أو أهم منها مع أنه لا وجه للمقارنة بينهما في الحجم والمساحة, فسيقول لك على الفور:نعم عنما تكون هذه النقطة مركزاً لهذه الدائرة, فالقرآن يخبرك بهذا الجمع بين السموات الشاسعة والأرض التي هي نقطة فيها أن هذه في مركز الدائرة من تلك,وهو ما يؤكده قوله في سورة الرحمن:”إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض” إذ لا يمكن توحد قطر دائرة بأخرى سواء كان الفارق بينهما في المساحة قليلاً أو كبيراً إلا إذا كانت إحداهما مركزاً للأخرى
5-حواء: استداركك صحيح, فحواء اسم لا وجود له في القرآن,ونحن استخدمنا الاسم كرمز لزوج آدم, واسم حواء وإن لم يرد في القرآن فهو مذكور في كتب السنة
 

ما حقيقه عبادة اليهود للكواكب؟ 
يقول الدكتور بهاء الامير:
1-في الترجمة العربية الرسمية لسفر النبي عاموس أنه في ثنايا توبيخه لبني إسرائيل اتهمهم بعبادة الأصنام التي صنعوها وعبادة “نجم إلهكم” دون تحديده,وفي التوراة العبرية هو نجم شيون,وأغلب الشراح على أنه ساتورن أو زحل, مع ملاحظة أن زحل كوكب وليس نجماً  
2-المنجمون الإغريق والرومان كانوا يعتقدون أن كل نجم أو كوكب يحكم قوماً أو ديانة,ولأن زحل عندهم هو نجم الشر والمكر فقد شاع عند الرومان كما يقول المؤرخ الروماني تاسيتوس أن زحل هو حاكم اليهود
3-وفي المسيحية ربط القديس أوغسطين بين اليهود وزحل وقال إنهم يعبدونه مستدلاً بأن يوم السبت الذي يقدسه اليهود تقديساً مطلقاً بدلاً من الأحد هو يوم زحل: ساترداي هي اختصار ساتورن داي أي: يوم زحل
4-وفي القرن الثاني عشر كتب الربي أبراهام بن عزرا رسالة في التنجيم قال فيها إن زحل هو حامل عقيدة اليهود
5- ليس زحل الكوكب ولا النجم الوحيد الذي عبده اليهود أو اعتقدت فئة منهم أنه مسكن الإله ثم ورثت عنهم ذلك الحركات السرية,بل أيضاً الشمس والقمر ونجم الشعرى اليماني وكوكب الزهرة ومجموعة حزام الجبار
 

نشيد الانشاد
يقول الدكتور بهاء الامير:
1-في الإصحاح الأول من سفر نشيد الأنشاد:”أنا سوداء وجميلة يا بنات أورشليم كخيام قيدار كشقق سليمان”, وهي عبارة يقول اليهود إنها ترمز لأورشليم,ويقول المسيحيون إنها رمز للكنيسة,وذهب بعض الباحثين من المسلمين إلى أنها تشير إلى مكة,مستدلاً بعبارة:”كخيام قيدار”,,إذ قيدار في شروح العهد القديم وفي قواميس الكتاب المقدس كلمة معناها قدير وأسود وهو بحسبهم اسم ثاني أبناء إسماعيل
2-وقد ورد اسم قيدار بالفعل في أماكن عدة من العهد القديم كسفر إشعياء وسفر حزقيال وسفر المزامير,وبعض العبارات التي جاءت فيها الكلمة تحتمل الدلالة على العرب أو أبناء إسماعيل
3-لكن رأي أن عبارة سفر نشيد الأنشاد لا تحتمل أي معنى من هذه لا أورشليم ولا الكنيسة ولا مكة,لأن العبارة والإصحاح والسفر كله أقرب إلى الأناشيد الغنائية ويمتلئ بالأوصاف الحسية والجسدية في المحبوب والمحبوبة,والفقرة التي جاءت فيها كلمة قيدارتشبه من تكلم فيها نفسها بخيامها وأيضاً بشقق سليمان,وهو ما يعني أنها ليست قيدار نفسها
4-اسم مكة ورد صريحاً ونصاً في المزمور الرابع والثمانين:”طُوبَى لأُنَاسٍ عِزُّهُمْ بِكَ.طُرُقُ بَيْتِكَ فِي قُلُوبِهِمْ.عَابِرِينَ فِي وَادِي الْبُكَاءِ”,فكلمة وادي البكاء في العبارة أصلها في سفر المزامير العبري وفي جميع ترجماته,عدا العربية,اسم علم هو بكة: Bacaالذي هو نفسه اسم مكة
5-في الترجمات العربية الرسمية حول المترجمون عمداً اسم بكة الذي هو علم مرسوم في كل اللغات كما هو في أصله إلى وادي البكاء, إذ لو لم يفعلوا ذلك لتحول المسيحيون في بلاد العرب إلى الإسلام وتوجهوا إلى مكة
 

ستالين هل هو يهودي ام نصراني ؟ (اليهود الاخفياء)
يقول الدكتور بهاء الامير:
1-ستالين الشيوعي الذي أطاح بالكنيسة الأرثوذكسية ولد لأسرة مسيحية أرثوذكسية وبدأ حياته كاهناً,وكذلك البهاء الذي ادعى أن الإله حل فيه ولد لأسرة إمامية شيعية واسمه حسين على,وأتاتورك الذي أسقط الخلافة ولد لأسرة مسلمة سنية واسمه مصطفى كمال وبدأ صعوده برد القوات الأوروبية عن عاصمة الخلافة التي أسقطها حتى قال فيه أمير الشعراء:يا خالد الترك جدد خالد العرب,وأسرة سنكلير التي نشأت الماسونية بين أحضانها وتتوارث رئاسة محفل اسكتلندا الأعظم بالميلاد مسيحية
2-يقول يتسحق زئيفي ثاني رؤساء إسرائيل وهو من الخبراء في تاريخ الدونمة ومن النادرين الذين اطلعوا على الأرشيف السري المحفوظ في الجامعة العبرية والذي يحوي الوثائق المخطوطة التي كان يتوارث فيه الدونمة أنسابهم وأسماءهم الحقيقية:”كثير من اليهود يعيشون بين الشعوب بطبيعتين إحداهما ظاهرية وهي اعتناق دين الشعب الذي يعيشون بين أفراده ظاهرياً والأخرى باطنية وهي إخلاص عميق لليهودية
3-وهؤلاء اليهود الذين يتكلم عنهم زئيفي ويعيشون حياة مزدوجة يحمل كل منهم اسماً يهودياً يعيش به حياته الباطنية ولا يعرفه إلا أسرته ومن يرتبط بها من اليهود واسماً آخر هو الذي يعيش به حياته العلنية ويتعلم ويترقى ويتقلد المناصب ويصنع الأحداث الجسام في ستاره,وهي ظاهرة شهدتها مصر في عصور مختلفة من تاريخها أقربها اليهود الذين زحفوا عليها من كل مكان في العالم منذ بداية عصر الخديو إسماعيل ليوطئوها للمشروع اليهودي,وبعض هؤلاء هاجر مع تبلور مشروع الدولة ليقودوا إسرائيل ومنهم من بقي ليحكم مصر!,وفي وثائق الجنيزة قوائم طويلة ليهود وبجوار الاسم اليهودي لكل منهم اسمه العلني الذي كان يعيش به,فمحمد ومصطفي وعبد السلام هم كوهين وموشيه وزئيفي,وفاطمة وسعاد وخير النسا هن راشيل ويهوديت وأستير
4-والفيصل في يهودية هؤلاء الذين يعيشون حياة مزدوجة ليس الالتزام بالطقوس والشعائر اليهودية,بل إن من يعيش منهم في وسط متدين مسلم أو مسيحي يكون أكثر التزاماً بطقوس هذه الديانة وعباداتها وشعائرها الظاهرة من أهلها أنفسهم! الفيصل في يهودية هؤلاء هو اعتقادهم أنهم من نسل بني إسرائيل وتجري في عروقهم دماؤهم المقدسة وكفاحهم من أجل الصعود في المجتمعات التي يعيشون فيها وعملهم على فصل ديانتها عن الحياة والمجتمع والنظام العام وجعلها على الصورة التي يردها اليهود لمجتمعات الأغيار لتكون وسطاً قابلاً لانتشار أفكارهم وللسير في المجرى اليهودي للتاريخ
5-ستالين يهودي في دراسة لآر تاريل نشرها في مجلة بارنز ريفيو سنة 2003م عنوانها:الأصول العرقية لستالين,وفي كتاب كودكس ماجيكا للباحث في شؤون الماسونية والحركات السرية تكس مارس,وأوفى مصدر بالتفاصيل والأدلة على يهودية ستالين هو كتاب المؤرخ الألماني موريس بيناي:المؤامرة ضد الكنيسة الذي يتعقب فيه صراع الحركات السرية مع الكنيسة في أوروبا عبر التاريخ من أجل الإطاحة بها والحلول محلها
6-أما عن زوجة ستالين,فإذا كان الشخص أمه يهودية ثم تزوج من ابنة خالته التي هي أخت أمه,فهل تكون زوجته عربية قرشية !!
ذو القرنين وقورش
دكتور بهاء الأمير:
1-ذهب العلامة أبو الكلام آزاد إلى أن قورش الأخميني هو ذوالقرنين,واستدل على ذلك بأنه وجد تمثالاً في فارس يصور قورش وفي رأسه قرنان وأن وصفه في سفر دانيال وإشعياء وفي تواريخ اليونان يوحي بأنه كان ملكاً عادلاً ذا رحمة وإحسان
2-التمثال الذي استدل بقرنيه أبو الكلام دليل عجيب شديد الغرابة,إذا هو يعني أن كل أحد أقيم له تمثال بقرنين أو بتاج على رأسه مثبت على قرنين يكون هذا كافياً لإثبات أنه ذو القرنين,فإليك ذو قرنين آخر,في سفر الخروج عبارة عبرية تصف موسى عليه السلام بأن في وجهه أور بناف أي أن به إشراق ووضاءة,ولكن القديس جيروم الذي ترجم العهد القديم إلى اللاتينية في القرن الرابع اختلطت عليه العبارة بأخرى شبيهة لها فترجم العبارة ليكون معناها أن موسى عليه السلام كان بوجهه قرنان! ولذا صنع مايكل أنجلو تمثالاً لموسى هو أشهر تمثال في التاريخ, وفيه موسى عليه السلام وفي مقدمة رأسه قرنان,فهل يعني هذا أن موسى هو ذو القرنين؟!
3-أوصاف الرحمة والعدل والإحسان لقورش أسبغها عليه اليهود في العهد القديم وفي ما دونوه من تواريخ في العهد الإغريقي لأنهحررهم من السبي ومنح عزرا ونحميا صكاً وزودهم بقوات لكي يتمكنوا من إعادة اليهود إلى فلسطين وإقامة الهيكل وهو الهيكل الثاني أو هيكل زروبابل
4-أوصاف ذي القرنين في القرآن بها تفاصيل لا وجود لها في سيرة قورش وأبرزها بناء السد وهي واقعة لا يمكن أن تدون سيرة ملك وتهمل فيها
5-لا أعرف كيف يكون قورش هو ذو القرنين والله عز وجل يخبرنا أن ذا القرنين كان مؤمناً يتحرك بأمر الله بينما بعض النقوش التاريخية الخاصة بقورش فيها أنه يتقرب للإله ويقول إنه وضع تاج الممالك الأربعة على رأسه بمعونة أهورمازدا وهو فيالزرادشتية إله النور والخير في مقابل أهرمان إله الظلمة والشر
6-العقيدة الزرادشتية في أهورمازدا وأهرمان نسخة من العقيدة القبالية في أدوناي ولوسيفر,ولذا هي في رأينا ليست سوى إحدى إفرازات بني إسرائيل في التاريخ
 

الاله وتحريف اليهود
يقول الدكتور بهاء الامير:
إحدى المسائل المحورية في خريطة الوجود المحرفة الفصل في الألوهية بين الخلق والرعاية والعناية,وهو الفصل الذي صار نبعاً تكونت حوله خرائط وجود مزورة في أمم شتى عبر التاريخ,فأدوناي ولوسيفر هما زيوس وبروميثيوس عند الإغريق وبراهمان وفشنو عند الهندوس وأهورمزدا وأهريمان عند الفرس وإله النور وإله الظلمة عند الإيزيديين
ما حقيقه الانوناكي او النيفليم وكوكب نبيرو المزعوم ؟
يقول دكتور بهاء الأمير:
1-في أول الإصحاح السادس من سفر التكوين عبارة هذا نصها:”وَحَدَثَ لَمَّا ابْتَدَأَ النَّاسُ يَكْثُرُونَ عَلَى الأَرْضِ، وَوُلِدَ لَهُمْ بَنَاتٌ، أَنَّ أَبْنَاءَ اللهِ رَأَوْا بَنَاتِ النَّاسِ أَنَّهُنَّ حَسَنَاتٌ. فَاتَّخَذُوا لأَنْفُسِهِمْ نِسَاءً مِنْ كُلِّ مَا اخْتَارُوا. فَقَالَ الرَّبُّ: «لاَ يَدِينُ رُوحِي فِي الإِنْسَانِ إِلَى الأَبَدِ، لِزَيَغَانِهِ، هُوَ بَشَرٌ. وَتَكُونُ أَيَّامُهُ مِئَةً وَعِشْرِينَ سَنَةً». كَانَ فِي الأَرْضِ طُغَاةٌ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ. وَبَعْدَ ذلِكَ أَيْضًا إِذْ دَخَلَ بَنُو اللهِ عَلَى بَنَاتِ النَّاسِ وَوَلَدْنَ لَهُمْ أَوْلاَدًا، هؤُلاَءِ هُمُ الْجَبَابِرَةُ الَّذِينَ مُنْذُ الدَّهْرِ ذَوُو اسْمٍ.
2-المترجمون في هذه الترجمة الرسمية وضعوا لفظ الجلالة محل كلمة هإلوهيم العبرية التي تعني الآلهة بالتعريف والجمع
3-هذه العبارة كغيرها من عبارات سفرالتكوين تحولت عند القباليين إلى ماة خام,فأقاموا على كل عبارة منها سيناريو من الابتكارات وعالم من الافتراضات,ثم تحولت السيناريوهات إلى أفلام ومسلسلات
4-أحد السيناريوهات التي ولدت من هذه العبارة في التاريخ القديم مسلسل آلهة الأولمب والجبابرة التيتان في أساطير هزيود الإغريقية, وفي زماننا هذا فيلم الأنوناكي
5-الأنوناكي ابتكار افترضه زخاريا سيتشن وهو إسرائيلي بريطاني أمريكي روسي الأصل, والفرضية هي أن الأنوناكي آلهة من كوكب نبريو الذي يدور في مدار وحده خارج المجموعة الشمسية هبطت إلى الأرض في عهد السومريين وهم الذين شيدوا لهم حضارتهم
6-زخاريا سيتشن يهودي قبالي وكتابه الذي ألف فيه فيلم الأنوناكي اسمه الكوكب الثاني عشر,وقد ذكر هو نفسه في الكتاب أنالأنوناكي هم النيفليم, والنيفليم هم أبناء الآلهة الذين تزوجوا من بنات الإنسان في سفر التكوين
7- ليس هذا الابتكار الوحيد لسيتشن,فكل كتبه سيناريوهات افتراضية على ما في سفر التكوين,فإليك لكي تعرف هل الأنوناكي حقيقة أم لا اسم كتاب آخر لزخاريا سيتشن وهو نفسه اسم أحد فصول كتاب العقيدة السرية للقبالية هيلينا بلافاتسكي,واسم الكتاب والفصل:الحرب بين الإلهة والإنسان!
 
8-كوكب نبريو لا وجود له فلكياً!
 

اليهود في كل مكان
يقول دكتور بهاء الأمير:
1-اليهود والماسون جبهتهم الرئيسية وعي البشر وأذهانهم ونفوسهم وأسلحتهم الذرية هي الأفكار الجذابة والنظريات الخلابة التي يشيعونها في البشر, وأسلحتهم هذه علنية ظاهرة وخفاؤها في شدة ظهورها وبريقها, والمخابرات وأجهزة الأمن تراقب الأفعال والكلام والأحداث ولكنها لا تراقب العقول والنفوس ولاتتعقب الأفكار ولا تسجل الخواطر, عرقلة ما يفعله اليهود والماسون في التربية وليس في أجهزة الأمن
2- ماذا سيكون سؤالك إذا علمت أن شعارات بعض أجهزة المخابرات العربية هي نفسها ماسونية, وإذا أخبرناك أنه يوجد في قلب القاهرة عاصمة الألف مئذنة وفي أكبر ميادينها مجسم لاستحضار الشيطان يمر عليه يومياً آلاف البشر ويقفون عنده دون أن يعرفوا معناه, وإذا عرفناك أن كل من تحمل أسماءهم الشوارع الكبرى في قلب القاهرة ومحطات المترو الرئيسية فيها هم من الماسون, وأن بعض الأحياء في بعض البلاد العربية هي وكل ما فيها من منشآت تصميمها ماسوني وتمتلئ بالرموز والشعارات الماسونية, ثم ماذا إذا علمت أن بعض الدول العربية هي ومن يحكمونها وأجهزة مخابراتها وأمنها صنعهم اليهود والماسون
“فصارت كلمة الرب إلى إرميا قائلة:….وأجعلكم قلقاً لكل ممالك الأرض”
“وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيراً”

دكتور بهاء الأمير في عالم السر والخفاء12الهندوسية
علم الطاقه وما يلحق بها من علوم والعلاج بالقرآن عن طريق الذبذبات الصوتيه 
يقول دكتور بهاء الأمير:
1-من الاستراتيجيات الثابتة للجماعات القبالية والحركات السرية عبر التاريخ كله لبس الحق بالباطل من أجل توظيف غلاف الحق لتمرير ما غلفوه به من الباطل, يراجع كلامنا في أول حلقة 9 حقوق الإنسان

دكتور بهاء الأمير في عالم السر والخفاء9حقوق الانسان
2-إحدى أعرق استراتيجيات لبس الحق بالباطل وأكثرها شيوعاً واستخداماً من هذه الجمعيات والحركات  خلط العلوم الطبيعية والوسائل التجريبية بالضلالات العقائدية والمفاسد الأخلاقية, لكي تكون العلوم الطبيعية غلاف تسريب هذه الضلالات في ذهن من يكونونه وترسيخها في نفسه,وإيهامه بصحتها كصحة المسائل التجريبية التي خلطوها بها,وهي الخلطة الكلاسيكية من أول مدرسة فيثاغورس لتعليم الحساب والهندسة, وصولاً إلى الجامعات الدولية ومدارس الإنترناشونال,وهى كلها في جوهرها حركات سريةويكمن في قلبها القباليون,وسوف يأتي الكلام عن هذه وتلك في حلقات قادمة
3-كل ما يتعلق بالطاقة الروحية والتأمل وما تفرع عنهما من الموسيقى وترداد الأصوات واستخدام ذلك كله في العلاج وإنشاء أكاديميات وأقسام في الجامعات الغربية للتعليم ومنح الشهادات من آثار حركة العهد الجديد التي هي امتداد جمعية الحكمة الإلهية التي أنشأتها القبالية هيلينا بلافاتسكي,وسوف يأتي الكلام عنهما في الحلقات
4-هذه الحركة وما تنشئه من معاهد ومراكز تعتمد استراتيجية الحركات السرية الكلاسيكية في خلط ما هو طبيعي بما هو عقائدي قبالي وما هو تجريبي محض بما هو تأملي طقوسي وتضع الجميع في مزيج واحد ثم تغلفه بالأغلفة البراقة والعناوين الجذابة عن التطهر والسمو والتواصل مع الكون والموجودات
5-هذه الأغلفة البراقة والعناوين الخلابة ليست هي المعاني الحقيقية,فهذه تحجب ولاتمنح إلا لمن يترقى معهم إلى أن يصل إلى المرتبة التي يكون فيها مؤهلاً لتعريفهبالمعاني الحقيقية وهي المرتبة التي عندها تصير هذه المعاني عقيدته ومصدر فهمه للوجود والحياة,وهذه المعاني الحقيقية نادراً ما يصل إليها أحد من العرب أو المسلمين لأنهم الفئة الوحيدة التي عندها كتاب معصوم ومنهج أخلاقي وقيمي يسقطون تلقائياً كل ما يدركون أن يناقضه, فيبقونهم في الغالب عند المرتبة البدائية المغلفة والمحجوب عنها الحقائق, ومن يصل من العرب إلى مرتبة إدراك المعاني الحقيقية ويكون قد تكون بها يقوم هو الآخر بتمويهها في ثقافة المجتمع الشائعة لأنه ليس في مقدوره أن يجاهر بها,في حلقة14حكيمة عربية هي نموذج مثالي على ذلك وأيضاً فيها دليل على ارتباط التأمل بالطقوس الجنسية في الدرجات العليا لمن استغرب ذلك
6-فما الذي يستفيدونه إذا طالما أن العرب ومجتمعاتهم ستظل عند البداية ولن يصل إحد إلى النهاية؟يستفيدون زعزعة العقائد الأصلية لهم وإبعادهم عن الإسلام وما يرتبط به من أفكار وفهم للحياة والوجود ونشر الانحرافات الأخلاقية والقيمية ولو في حد أقل مما سيصلون إليه في مجتمعات أخرى,ويعينهم على ذلك ويعبد طريقهم القوة الخفية التي تخترق العقول والنفوس وتاكل ما فيها وتحل ما يريدونه محله,ألا وهي هوليوود القبالية إمبراطورية اليهود

موجات الفا الطبية مع سورة الرحمن
7-المقطع الذي في الرابط نموذج على التضليل ولبس الحق بالباطل,إذ فحواه الحقيقية ليس أن سورة يوسف شفاء وتجلب الراحة ولكن أن الذي يفعل ذلك التردد الذي عليه الصوت الذي يتلو السورة,وهو ما يعني منطقياً أن أي صوت يحمل نفس التردد سيؤدي إلى نفس النتيجة,فما يدسه المقطع في أذهان من يصدقونه قدرة الصوت في ترددات معينة أو في أرتام معينة على الشفاء
8-هذه الفكرة التي تم تغليفها بالقرآن لتمريرها في أذهان المسلمين فكرة قبالية هندوسية سيأتي عنها الكلام في الحلقات وخلاصتهاأن الوجود صدر عن الإله في هيئة أصوات ولذا فبنية الكون والمخلوقات جميعاً صوتية وإذا تمكن الإنسان من الوصول إلى الترددات الصادرة عن الكون ومحاكاتها وموافقتها وتكوين كورال معها فسوف يتحرر من شوائب جسده المادي وتقييده له فيتوحد بالكون وبالإله ويعود إلى حالته الأولى قبل أن يصدر عنه وهي حالة الطاقة الروحية الخالصة, وهو نفسه المعنى الحقيقي للتجربة التي روتها السيدة الفاضلة سناء عن التوحد بالزهرة, فروح براهمان واسمها أتمان تسري في كل شيء في الوجود وبالتأمل يتم تنشيط الجزء من أتمان الذي في الإنسان ليلتقي مع الأجزاء منها السارية في الموجودات فيتوحد الجميع معاً
9- ما أراه في مسألة العلاج بالطاقة وكل ما يتصل بها: لي رأيان أو موقفان أحدهما علمي منهجي والآخر شخصي ذاتي
10- الرأي العلمي المنهجي هو أنه صار ملحاً أن يتولى أحد المجامع الفقهية في بلد عربي أو تتعاون عدة مجامع من بلاد مختلفة لتكوين فريق متكامل يخضع كل ما يتعلق بمسألة العلاج بالطاقة والتأمل لدراسة منهجية موسعة ولتستغرق من الوقت ما تستغرق من أجل فصل ما يقع من هذه المسألة في مجال العلم التجريبي ولا حرج من استخدامه والفيصل فيه لأهل الاختصاص العلمي المحض كالإبر الصينية, من أجل فصله عما هو عقائدي وطقوسي محض وإن كان يتم تغليفه في الرايات البراقة عن السمو والتطهر كالتأمل وكل ما يتعلق به,وأيضاً فصلهما عما يختلط فيه التجريبي بالعقائدي والطقوسي,ثم نشر الدراسة مع بيان بحكم كل مسألة أو نوع من هذه الأنواع كما هو شأن العلم في التحري والدقة وتمييز المسائل والفصل بينها وعدم إعطاء حكم مسألة لمسألة أخرى عشوائياً
11-رأيي الذاتي وموقفي الشخصي وإن كنت لا ألزم به أحداً, لدخولي و تعقبي لكل ما يخص اليهود والحركات السرية في هذا الموقف وكيفية تكونه: لا أحب هذا الباب ولا أستريح لكل ما يطرح فيه وأضيق به فلا أقبله لا عقلاً ولا نفساً, فتأمل المسلم الصلاة وشفاء نفسه في القرآن
 
 

دور الدوله العبيديه وعلاقتها باليهود و الحملات الصليبية

يقول دكتور بهاء الأمير:
1-طريقة عمل اليهود عبر التاريخ معقدة ومركبة ووصولهم إلى غاياتهم يكون مرتبطاً في المقام الأول بالسوفت وير وليس الهارد وير,ومعناه العمل من خلال تغيير الوعي والافكار ومكونات الأذهان والنفوس يتلو ذلك تغيير الأوضاع والعلاقات والظروف والملابسات بما يدفع الاحداث إلى غايتهم ,ولذا وإن وجد اليهود في الأحداث فإن جهدهم الرئيسي يكون قبل اندلاع أوارها وفي المناطق غير المرئية
2- الدولة الفاطمية أو العبيدية هي إحدى إفرازات حركة القداح وعاصرها من إفرازاتها الأخرى الشيعة الإسماعيلية وحركة الحشاشين,وعمل هؤلاء جميعاً كان التخريب الذهني والنفسي للعالم الإسلامي وجعله محضناً للقلاقل,لتقريب المسألة ما فعلته الدولة العبيدية في مصر والشام هو نفسه ما فعله اليهود في مصر منذ منتصف القرن التاسع عشر, فلولا هذا الذي فعلوه ما أقيمت إسرائيل, ولولا ما فعله العبيديون ما وصل الصليبيون ولا استقروا
3-جزء من تعقيد ما يفعله اليهود وصعوبة إدراكه هو عملهم في وقت واحد على محاور مختلفة يتمم كل منها آثار الآخر وفي الوقت نفسه تبدو وكأنه لا علاقة بينها,وما فعله العبيديون تممه مجىء الصليبيين, والاتفاق الذي يتم به الهدف هنا ليس في المستوى السياسي بل في المستوى الذهني والنفسي الذي يعمل على دفع أجزاء مختلفة في اتجاهات مختلفة لكنها تفضي إلى نتيجة واحدة,وهذا هو مستوى عمل الطائفة من بني إسرائيل التي يدور حولها بيان الإله إلى خلقه
4- إبان الحروب الصليبية كان هناك تواصل وتلاقي وترافد بين الحركات السرية في الشرق وتلك القادمة من الغرب,وهو موضوع طويل لا يصلح له هذه التعليقات
 
النازيه هتلر واليهود

يقول دكتور بهاء الأمير:
1-النازية فلسفة وسياسة ليست سوى الطبعة الألمانية من عقيدة نقاء الدم والعرق المقدس البني إسرائيلية,وهو ما قاله صراحة منظر النازية الأول جوليوس سترايخر في محاكمات نورمبرج:”نعم قلت مراراً أنه يجب على كل الشعوب أن تتخذ من اليهود نموذجاً يحتذى لأنهم ألزموا أنفسهم بشريعة موسى العرقية,وقد كانت هذه الشرائع فعلاً هي النموذج المحتذى لنا”
2-في سنة 1933م وقعت الحركة الصهيونية اتفاقية هعفراه مع النظام النازي والتي بمقتضاها يسمح النازي للحركة بتسيير رحلات تهجير لليهود الالمان خصوصاً الأثرياء إلى فلسطين في مقابل أن يودع كل مهاجر مبلغ يتراوح بين ألف وثلاثة آلاف جنيه استرليني في البنك الألماني,وهو مبلغ يكفي لإعاشة أسرة ميسورة ثلاث سنوات بأسعار ذلك الزمان,وعلى أن يترك المهاجرون ثرواتهم لتشتري بها المنظمة الصهيونية والوكالة اليهودية معدات وآلات من المصانع الألمانية وتقوم بتسويقها في المستوطنات اليهودية في فلسطين وفي دول أوروبا لكسر الحصار الاقتصادي الذي تفرضه على النازي,وبناءً على الاتفاقية تم إنشاء شركتين للتنفيذ مقر إحداهما في برلين والأخرى في فلسطين كما تم إنشاء شركة لنقل البضائع الألمانية والمهاجرين اليهود من ألمانيا إلى فلسطين وكانت تشرف على الشركة ونشاطها حاخامية اليهود في هامبورج,ومن الطريف أن حاخام هامبورج اشترى السفينة الألمانية هوهنشترن لنقل المهاجرين ثم غير اسمها إلى تل أبيب الجديدة وترك صواريها كما هي, فكانت السفينة تبحر من هامبورج إلى حيفا وبالعكس وعلى جسمها اسمها: تل أبيب الجديدة وعلى صواريها صليب النازي!!
 
 
 

كتاب “التوراة جاءت من جزيرة العرب” للمؤرخ النصراني “كمال صليبي” 
 
يقول دكتور بهاء الأمير:
“1-كمال الصليبي يقول في كتابيه: التوراة جاءت من جزيرة العرب وخفايا التوراة وأسرار شعب إسرائيل إنه ينتقد التوراة وسيرة بني إسرائيل المقدسة, ولكنه في الحقيقة عبد من عبيدها ووعيه ومنهجه من إفرازاتها وأسير من أسراها, وقد بينا ذلك في: شفرة سورة الإسراء
2-بعض العرب يبتهجون بالنظريات التي تنفي وجود دولة لبني إسرائيل في الأرض المقدسة وتقيم تواريخاً على هذه الفرضية ويتحمسون لها, من باب أن ذلك ينفي ادعاء اليهود بحقهم التاريخي في فلسطين, ولكن هذه النظريات جميعاً يترتب عليها فجوات ليس في مقدور أصحابها تفسيرها, وهي تصطدم في بعضها بثوابت الإسلام, والسؤال الذي لم يطرحه أحد منهم ولا أجاب عليه: في هذه النظريات أين يقع المسجد الأقصى الذي أسري بالنبي إليه ووصفه في أحاديثه؟
3-المعركة مع اليهود معركة عقائدية مجالها الوجود كله, وابتكار النظريات والأدلة العلمية والتاريخية في نفي صلتهم بفلسطين لن يفرق مع اليهود ولا مع من يستوطن اليهود عقلهم وتكوينهم شيئاً, ويلخص لك ذلك أن بعض الصحفيين سألوا رحبعام زئيفي وزير السكان والبنية التحتية الإسرائيلي في مؤتمر إبان محادثات كامب ديفيد2000 : لماذا تتمسكون بالهيكل ولا يوجد أي دليل علمي أو أثري على أنه كان موجوداً في هذه البقعة؟
 فكان رده: إذا كان الأمر يتعلق بما تقوله التوراة فنحن في غنى عن العلم !!
 
 

 البرت بايك يهودي واليهود موحدون فهل جعل الماسون يؤمنون بلوسيفر من باب التضليل ؟

يقول دكتور بهاء الأمير:
“الإله والألوهية مسألة متعددة الأوجه في الحركات السرية وأصل ذلك التوراة نفسها, فالإله في أسفار الأنبياء المتأخرين واحد لكنه إله شعبه إسرائيل فقط, وفي هذه الأسفار نصوص تعني الإقرار بوجود آلهة أخرى للأقوام الآخرين وإن كانت دون إلههم علماً وقدرة, أما في الأسفار الأولى فالإله آلهة متعددة بإطلاق ولفظ الجلالة “الله” المستخدم في الترجمة العربية أصلها إلوهيم وهو جمع يفيد التعدد والذكورة والأنوثة, والقباليون بنوا صروحاً افتراضية عن الإله ومجتمع الآلهة ولدوها من سفر التكوين, والحركات السرية ترجمت هذه الصور المتعددة للإله في درجاتها وتعاليمها خصوصاً الأبنية القبالية, وأحد الافتراضات القبالية أن لوسيفر كان إلهاً آخر من مجتمع الآلهة في سفر التكوين موازياً لأدوناي في الفعل والقدرة, واليهود التقليديون المتدينون في كل زمان يعبدون إلهاً واحداً بمعنى أنه لهم وحدهم, ولا يعلم حقيقة الألوهية من كل هؤلاء إلا الطائفة من بني إسرائيل التي أنزل عليها الوحي وتعلم حقائقه وتكتمها وتشيع في بقية بني إسرائيل ومن حولهم من طبقات اليهود وفي الأميين الضلالات 
 
 

ما الحل وكيف يمكننا التغلب على واقعنا والغرب واليهود هم الاقوى بالسلاح المادي والمعنوي 

يقول دكتور بهاء الأمير:
1-في كل الأحوال ومهما كانت الصعاب والشدائد لابد أن نأمل في رحمة الله ونصره, والنبي عليه الصلاة والسلام بشر أمته بفتح فارس والروم وهم محصورون ومحاصرون بالأحزاب من أمامهم وخنجر اليهود في ظهورهم
2-الله عزوجل يخبرنا أن التغيير من حال إلى حال يتوقف على تغير ما بأنفسنا لا ما بأيدينا,ولم يحدث في أي عصر أن توقف انتصار المسلمين أو انكسارهم على العدد أو العتاد,بل على معرفتهم للحق وإقامتهم له,يقول توينبي:في بداية القرن الثاني عشر(قرن الحروب الصليبية) كان العالم ينظر إلى المسلمين ويقول:هل سيبقى من دين محمد شئ؟وعند نهايته كان العالم ينظر إليهم مبهوراًوهو يتساءل:هل سيبقى أمام دين محمد شئ؟!”
عليه الصلاة والسلام
3-الأطباء يقولون إن تشخيص المرض والوصول إلى حقيقة العلة أكثر من نصف العلاج,والمشكلة الحقيقية أن من هم على رأس هذه الأمة لا يدركون علتها ولا أسبابها, وكما ترى من الحلقات هم أنفسهم جزء من العلة وسبب من أسبابها,علاج ما نحن فيه أن تعي الأمة كلها علتها وأن تدرك ما الذي أوصلها إلى هذه الصورة وكيف,وأن تدرك ويدرك من هم على رأسها أن الحق عندنا وبيننا وليس في الشرق ولا في الغرب,وعندها لن نهزم اليهود والماسون في الغرب فقط بل سيخرج الناس فيه من عباءتهم ليدخلوا هم وما يملكونه من تكنولوجيا في هذا الحق أفواجاً
 
 

ما الدليل على ان “تشارلز داروين” ماسوني ؟هل لأن نظرية التطور تخالف الأديان و خصوصاً الإسلام معناه انها كذب و خرافة؟
 
 يقول دكتور بهاء الأمير:
1-آن لدكتور بهاء الأمير أن يمد رجليه! أنت نفسك تقول إن نظرية التطور تخالف الإسلام ثم كل ما يعنيك بعد ذلك هو هل الذي وضعها ماسوني أم لا,فإن كان ماسونياً فالإسلام حق وهو على باطل وإن لم يكن فهوعندك إله لا يأتيه االباطل من بين يدي نظريته ولا من خلفها,إن كنت توقن أن الإسلام هو الحق والقرآن بيان الإله إلى خلقه تكون قد نسفت أنت نفسك نظرية التطور بقولك إنها تخالف الإسلام,وإن لم تكن توقن بذلك فدعك من نظرية التطور لأن الموضوع عندئذ ينتقل إلى مسألة أخرى هي الأم والأصل,وهي هل الإله موجود والقرآن بيانه أم لا وما الدليل على ذلك
2-تفاصيل صلة أسرة دارون بالماسونية تجدها في الموسوعة الماسونية وتاريخ الماسونية,كلاهما لمؤرخ الماسونية الرسمي والماسوني من الدرجة33 ألبرت ماك كي,وتوجد نبذة مختصرة عن الموضوع في الموقع الرسمي لمحفل إنجلترا الأعظم
3-بريطانيا كالولايات المتحدة إحدى ممالك الماسونية ومن ينشأ فيها ليس بحاجة لأن يكون عضواً في محافل ليكون ماسونياً لأن كل شئ حوله وكل ما يكون وعيه وعقله ونفسه صنعه الماسون والروزيكروشيان,والأسرة المالكة البريطانية ماسونية وهي إحدى أسر اليهود الأخفياء,والجمعية الملكية البريطانية التي نشأ العلم الطبيعي بين أحضاتها وهي التي وضعت له أفكاره وتقاليده وأعمدته التي تحكمه وتحكم كل ما يدخل من عالمه,هذه الجمعية كانت أصلاً من محافل الروزيكروشيان ومن أسسوها خليط من الماسون والروزيكروشيان
4-مرة أخرى المشكلة تبدو ظاهرياً فيك أنت ولكن المشكلة الحقيقة والمأساة في البلاد والمجتمعات التي كونها وصنعها الوحي ثم وصل بها الفساد والإفساد إلى أن أنتجت عقلك وعقل الملحدين الذين تتكلم عنهم
 

فرانسيس بيكون يقول: أن القارة الأمريكية أرض بكر خالية من التاريخ و الحكومات !! كيف تكون خاليه ونحن نعلم ان فيها الهنود الحمر (سكان امريكا الاصليين)

يقول دكتور بهاء الأمير:
1-أمريكا أرض بكر لأنها خالية من العوائق المادية, فالقبائل فيها كانت متناثرة في حواف القارة على الشواطئ وبعض البقاع الأخرى القليلة وأغلب القارة لم يكن مأهولاً, وهي خالية من العوائق المعنوية لأن هذه القبائل كانت بدائية وثنية ليس لها عقيدة توحدها معاً وتمكنها من مواجهة أفكار الأوروبيين ولا كان لها نظام سياسي ولا اجتماعي, ولذا فنيت أمام الغزو وما بقي منها ذاب في أفكار الوافدين وأخلاقهم وفقد لغته وهويته
2-لكي تعرف معنى الخلاء قارن ما حدث في القارة الأمريكية بما حدث في بلاد العرب,فبعد أكثر من قرنين من غزو الغرب لها وإقامة نخب فيها تابعة له ووضعها على صدرها وفوق رأسها, وجيوشه ترابط فيها وأساطيله تحاصرها  ما زال فيها من يراهم مجرد ضالين ومن لا يغشي عينيه بريق أفكارهم ونظرياتهم ويبحث عن الحقيقة بعيداً عنهم,فلولا الإسلام ورسوخ العقائد والقيم والأخلاق والنظام الاجتماعي الذي كونه في نفوس أهل هذه البلاد لكنت الآن في زمان لم يتبق فيه من العرب سوى مجموعة أفلام العرب الحمر!! 
 
 
ما رأي الدكتور في ماجرى في باريس ومجلة شارلي؟ 
وهل للصهاينة علاقة بها كما يشاع من البعض انها لتهجير يهود اوروبا الى فلسطين؟
 
 
يقول دكتور بهاء الأمير:
1-هناك مستويان للموضوع الاول هو مستوى الحدث نفسه,وهذا المستوى يحتاج إلى معلومات لا وسيلة لها سوى تحقيقات نزيهة, والمشكلة أن العرب والمسلمين ليس عندهم وسيلة لمعرفة ما حدث على حقيقته, والأنكى أنهم ليس عندهم دوافع لفعل ذلك فهم يتابعون الغرب في كل ما يقوله متابعة عمياء,وكل ما يمكن قوله في هذا المستوى أن تدبير حوادث من هذا النوع لتحقيق مكاسب سياسية او إثارة طرف على آخر نهج يهودي مألوف وغير بعيد, وأشهر نموذج له في بلاد العرب قيام الحركة الصهيونية بسلسلة تفجيرات لمعابد اليهود ومساجدهم في العراق سنة 1951م لإجبار اليهود على الهجرة إلى إسرائيل بعد أن كان حاخامهم خضيري ساسون قد رفض الهجرة
2- من العلامات التي تدعو إلى الريبة في الرواية الفرنسية الرسمية لما حدث خروج موقع إخباري أمريكي بادعاء أن الموساد من خلف ما حدث, والمريب هنا ليس دعوى الموقع بل تراجعه عنها دون سبب ولا تفسير واضح, ثم مقتل هيرلك فريدو مفوض الشرطة المسؤول عن التحقيق في حادثة شارلي إبدو بعد أن بدأ تحقيقاته فعلاً
3-المستوى الثاني هو مستوى تحريك الاحداث عبر الوسائل الناعمة وغير المرئية من أول الصحف والتلفزيونات إلى مطابخ السياسة, وفي هذا المستوى فالمرحلة الحالية من الزمان يعمل فيها اليهود والماسون في الغرب على صدم الغرب بالعالم العربي والإسلام وتهيئة الأجواء لحدوث مثل هذه الأحداث في إطار تسخين المنطقة كلها للحرب الواسعة التي انقدحت شرارتها فيها
لتحميل الملف:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: