أسئلة أجاب عليها الدكتور بهاء الأمير 2

 مصدر قوة اليهود و سبل كشف الاعيبهم 
يقول دكتور بهاء الأمير:
1-نعم أصبت, اليهود مسألة قوتها في أمرين: خفاؤها وعدم وعي عموم البشر بها, ثم الغفلة عن المعايير والموازين في الحكم على الأفكار والأشياء, ولا مصدر للوعي ببني إسرائيل ولا لكشف غامض سيرتهم وما هو خبئ من أهدافهم في العالم إلا الوحي ولا مصدر للوعي بالموازين والمعايير والانتباه إلا من يسعى ويبتكر الأفكار والمناهج لإزالتها إلا الوحي أيضاً2-وللذي ينتقد تركيزنا على اليهود دون النصارى ويسأل لماذا فالإجابة: لأن هذا هو منهج القرآن الذي اخبرنا عز وجل أنه بيان للناس في كل زمان ومكان إلى يوم القيامة ثم كان بنو إسرائيل هم الطائفة والقوم الوحيدون في تاريخ البشرية الذين يخاطبهم هذا البيان ويناديهم باسمهم ونسبهم,ويتعقبهم في أدق تفاصيل سيرتهم ويرد عليهم ويفرد لهم من المساحة ما لم يفرده لأعتى الإمبراطوريات ولا أعرق الملكيات, والنصارى في هذا البيان لا يتجاوزون بضع آيات تعد على أصابع الايديالثورات والحروب
يقول دكتور بهاء الأمير:
1-اشترط بطاركة القدس ألا يسلموا المدينة إلا للخليفة نفسه,فلما بلغهم مقدم عمر إلى المدينة فتحوا بابها واعتلوا سورها ليرقبوا مجئ موكب الرجل الذي ساحت الإمبراطوريات أمام جيوشه, ومر عمر من الباب على بغلته يلبس ثوباً به أربع عشرة رقعة فلم ينتبهوا له,ولما سأل بطريرك القدس صفرينيوس عن الخليفة فأخبروه أنه الذي عبر من الباب اختل توازنه وكاد يقع من فوق سور المدينة من الذهول

2-فالذي حدث في بلاد العرب منذ اندلعت الثورات ليس سوى حرب ولكنها الحرب ترتدي أربع عشرة رقعة

3-ومع ذلك فمازلت أرى أن المنطقة ستشهد حرباً تقليدية في الشام لأن أهداف اليهود لا يمكن أن تكتمل من غير جراحة عسكرية,ولكنها لن تكون كما أرى منذ البداية إلا بعد أن تستوي المنطقة ويأكل بعضها بعضاً اليهود ليسوا في عجلة وليس عندي توقيتات لهذه الحرب لأني أرى رأس اليهود مكشوفة وأقرأ ما يمشي فيها ولكني لا أستطلع الغيب في بلوره

طائفه من اليهود يعرفون الخريطه الحقيقيه ويخفونها
اذن يعرفون انهم سيدخلون النار !؟
يقول دكتور بهاء الأمير:
1-لا يعرف الخريطة الحقيقية سوى طائفة من بني إسرائيل فقط, وهي قلب الحركات السرية ونواتها, وأما غيرهم من اليهود وغير اليهود فهم أميون لا يعلمون من حقائق الوحي شيئاً

2-هذه الطائفة هي التي أخبرك الله بقولها:”لن تمسنا النار إلا أياماً معدودة

الأمم المتحدة تريد أن تقضي على جميع الأديان بما فيها اليهودية
يقول دكتور بهاء الأمير:
يقول المؤرخ الألماني موريس بيناي:” عند هجوم الماسونية على الأديان وتحقير الماسون لرجالها أو مطالبتهم بالعلمانية وإزاحة الأديان أو فصلها عن الحياة في غلاف من الشعارات الجذابة عن الحرية وتوحيد الإنسانية، فإنه من المعلوم بين الماسون أن اليهودية مستثناة تلقائياً من هذا الهجوم والتحقير ومن هذه الإزاحة والفصل، لأن هذه الشعارات كلها هدفها الحقيقي تمجيد اليهودية وإزاحة الأديان من أمامها وفتح الطريق إلى سيادة اليهود للعالم

لم نرى اي هيمنة فعلية خطيرة عند اي يهودي عربيى كلهم من الاجانب؟
يقول دكتور بهاء الأمير:
لأن الغرب محضن طبيعي لليهود والماسون وأفكارهم لخلوه من الوحي والمعيار والميزان ومن ثم قدرتهم على استيطانه وتحريكه بالنظريات الخلابة وأغلفتها الجذابة, ولأن المسيحية في حقيقتها ليست سوى فرع من اليهودية وامتداد في جوهرها لها رغم ما بين اليهود والكنيسة الغربية من عداوات وصراعات

ما الهدف من الادعاء بان المتريا ظهر فعلا عام1988 او ادعاء ( بنجامين كريم)  التخاطر مع (المتريا) ذهنيا ؟
يقول دكتور بهاء الأمير:
1-ما يقوله كريم بنجامين مزيج من أفكار جمعية الحكمة الإلهية وحركة العهد الجديد مع القاديانية, ودعواه بظهور الماتريا هي صورة طبق الأصل من دعوى القادياني
2-المقصود بالحلقة ليس شخص فوزية دريع بل لتكون نموذجاً لكل من هو على شاكلتها, وقد اخترناها هي لتكون النموذج لأنها في غمرة فرحها بأن أصبحت امرأة حكيمة تركت التحفظ وتسربت من لسانها الحقيقة التي يخفيها الباقون في غياهب نفوسهم ويضربون عليها ستاراً ثقيلاً ويموهونها في الشهادات الفخمة والألقاب الضخمة
3-كشف هؤلاء لا يحتاج إلى أكثر من الوعي بالمعيار والميزان وعدم الذهول عنه بالرايات البراقة والأغلفة الخلابة, كل من خالف المعيار والميزان فهو على باطل, كائناً ما كان اسمه وما حازه من شهادات أو بلغه من مناصب

جمال الدين الافغاني!!

جمال الدين الأفغاني كان الأستاذ الأعظم لمحفل كوكب الشرق الماسوني والشيخ محمد عبده كان عضوا فيه وسعد زغلول الأستاذ الأعطم الفخري للمحفل الوطني الأكبر التابع لمحفل إنجلترا الأعظم , بعضهم عن غفلة والبعض لما توفره لهم من شهرة وبريق أو مناصب ومنافع , وكلهم تم توظيفهم من أجل الأهداف اليهودية الماسونية , وجود الشيخ الفلاني أو الزعيم العلاني أو الحاصل علي جائزة نوبل الترتاني في منظمة أسسها اليهود و يسيطر عليها اليهود ويمولها اليهود دليل إدانته وليس دليل براءتها ,ابحث عمن يمول المنظمة .

الوحي المعصوم والمحفوظ ماذا يعني انا له لحافظون ؟

يقول دكتور بهاء الأمير :
إن الله عز وجل أخبرنا بحفظه للذكر وعصمته له سبحانه من التحريف لتمام الرسالات وختم النبوات , وكل فهم يجب أن يدور في إطار هذا الحفظ الإلهي للذكر ,وكل فهم يخرج عليه زيغ أو خلط أو غفلة

– حفظ الذكر لا يعني حفظ القرآن فقط ,بل يعني حفظ نصه وحفظ كل ما يلزم لحفظ معنى النص وعصمته من التحريف
-لذا حفظ الذكر يقتضي حفظ السنة المبينة له وكذا حفظ اللغة التي لا يمكن فهمه إلا من خلال قواعدها ومعاني ألفاظها وكلماتها

– ما حفظ من كلام النبي عليه الصلاة والسلام وأفعاله وأقواله هو ما يلزم لفهم نص القرآن والعمل بأحكامه , وما سكت عنه عليه الصلاة والسلام فلم يبينه وكذا ما لم يحفظه الرواة أو لم يدركه التدوين لا أثر له في فهم النص زيادة ولا نقصاً ولا في العمل بأحكامه , والقول بأن ما فقد ولم يحفظ ولم يدون لو كان حفظ ودون لتغير فهمنا للنص أو علمنا به أو عملنا    بما فيه يناقض النص الإلهي على حفظه وعصمته

– كثير مما سُكت عنه أو لم يحفظ ولم يدون مقصود إلهي وذلك كأسباب النزول التي لم يحفظ أغلبها ,لأن ذلك يفضي إلى تقييد كل آية بأسباب نزولها وتقييد القرآن في الأذهان بملابسات مكان نزوله وزمانه , والمراد الإلهي إطلاق النص وتحريره من قيود المكان والزمان والتاريخ ليكون خطابه لكل أمة ولكل زمان ويكون فهمه من خلال اللغة التي هي مطلق وليس من خلال الظروف التي لابست نزوله , لذا لم يحفظ منها إلا ما هو لازم لعصمة العقائد من التحريف وفهم كيف يكون العمل بأحكامه ولبيان كيف يكون التفاعل بين النص والبشر

اليهود في القران

يقول د بهاء الامير
القرآن بيان الله عزوجل إلى خلقه وخطابه إليهم في كل زمان ومكان ,وهذا البيان أفرد لبني إسرائيل ,على قلة عددهم وعدم رصدهم في أغلب أحداث العالم ,مساحة هائلة لم يفرد عشر عشرها للنصارى, على كثرة عددهم ومايبدو من تصدرهم للتاريخ وتحريكهم لأحداث العالم ,وهذا يعني ثلاثة أمور,

الأول :أن آثار بني إسرائيل في التاريخ هائلة وأن دورهم في صناعة احداثه وتوجيه مساره لايماثله ولايقاربه دور لأي طائفة أو أمة أخرى في التاريخ

الأمر الثاني: أن هذه الآثار حية في الزمان متدفقة عبرالتاريخ تسري في أمم الأرض كلها ,وأن بني إسرائيل أنفسهم حاضرون في الزمان فاعلون في التاريخ ,لذا فرضيتنا التي نخالف فيها المفسرين والعلماء قديماً وحديثاً دون أن ندعي العصمة ولا الصواب المطلق أن ما أخبر به عز وجل عن بني إسرائيل ليس مجرد إخبار عن غيوب حدثت وانقطع أثرها ولا لمجرد الوعظ والاعتبار ,بل لأن مافعلوه آثاره سارية في البشر تصارع الوحي وآثاره على تكوين وعيهم وصناعة أذهانهم ونفوسهم وبنو إسرائيل أنفسهم سائرون مع الزمان يتعهدونها

ثالثا :أن حضور بني إسرائيل ودورهم في التاريخ عصي على الأذهان أن تدركه وأن آثارهم في البشر أغلبها خفي ليس في طاقة عقول البشر وحدها ان تنتبه إلى صلته بهم أو أنهم منبعها ومن صنعوا ما أثمرها, ذلك أن منهج القرآن ألا يفصل في مسألة يستطيع البشر أن يدركوا حقائقها والوصول إلى وجه الصواب فيها بما أودعه فيهم عز وجل من وسائل للإدراك والمعرفة ,تفصيل بيان الإله لمسألة بني إسرائيل يعني أنها مسألة عصية خفية وأن مفتاحها في هذا البيان وحده وأن أي مفتاح آخر للمسألة سيفضي حتماً إلى متاهات وضلال

اليهود والفاتيكان

– الكنيسة الغربية عبر التاريخ كله كانت مجالاً لعمل الحركات السرية من أجل اختراقها وتوظيفها لتحريك الأحداث وتوجيه التاريخ بها,ونواة الحركات السرية وقلبها وطاقتها عبر التاريخ كله اليهود ,وربما كنت إحدى أكثر وسائل هذا الاختراق غرابة وأكثرها إثارة بناء الأديرة وتكوين جماعات الرهبان من أجل تصعيدهم في الكنيسة والوصول بهم إلى مناطق صنع القرار فيها ,وقد أثمرت هذه الاسترتيجية في العصر الوسيط وصول ست بابوات من أصول يهودية إلى عرش الفاتيكان ,وأحدهم كان البابا أربان الثاني الذي أوقد نيرا ن الحروب الصليبية!
– وفي العصر الحديث وصل كثير من الكرادلة إلى عضوية المجمع المقدس وهم من الماسون ,وبعض هؤلاء كانوا من أصول يهودية , وأشهرهم الاب بلوم برونوهوسار الدومينيكي والمونسنيور أوستر راكيز اللذان اشتركا في صياغة وثيقة تبرئة اليهود من دم المسيح في المجمع المسكوني الثاني مع أنه لم تكن لهما صفة في مجمع الكرادلة تسمح لهما بالمشاركة في هذه الصياغة أصلاً ,وهو ما دعا آباء كنائس الأرض المقدسة فلسطين إلى الاعتراض علناً في حينه وإعلان أن صياغة الوثيقة تمت بضغوط يهودية !! ,فتأمل من يسيطر على من ويوظفه

في ظل الحملة الضارية والظالمة التي يشنها حمير اليهود على الأزهر الشريف ومناهجه 
قال احدهم في نادي سيدات الليونز : ان مناهج الازهر محتاجه تدمير !!! 

يقول دكتور بهاء الأمير:
1-الكلام عن فروع المسائل وترك أصولها عبث, وأصل المسألة أن الزنادقة والفسقة موجودون في كل عصر ومكان ولكنهم لا يترعرعون ويتصدرون في المجتمعات إلا إذا وجدوا من يحرسهم ويبسط عليهم رعايته

2-إذا اعترض أحد فسيرفعون له شعارات حرية الفكر والتعبير,فهل يسمحون لأحد بالظهور في قناة في مصر ينتقد الاناجيل؟سيمنعونه ويسجنونه لأنه يثير الفتنة,فهل يسمحون بنقد التوراة؟سيمنعونه ويسجنونه لأنه لا يجوز التهجم على ديانة أبناء عمنا وجيراننا,فهل يسمحون بنقد سعد زغلول وثورة 1919م أو عبد الناصر وثورة يوليو ؟لا لأن هذا طعن في رموز مصر ودولتها,فهل يسمحون بنقد طه حسين أو أم كلثوم أو  فيلم أو رواية؟ لا لأن هذا اعتداء على حرية التعبير وهؤلاء هم رموز مصر الناعمة

3-ستكتشف في النهاية أنه داخل شعارات حرية التعبير ثوابت لا يجوز المساس بها ومن يمسها سينكلون به ويطلقون عليه الكلاب, وأن حقيقة المسألة هي أن الشئ الوحيد الذي لا يدخل في هذه الثوابت هو الإسلام وثوابته الذي ينص دستور الدولة على أنه دينها الرسمي, ولو قاموا بإلغائها واعتبروا المسلمين طائفة وتركوهم يديرون شؤونهم بأنفسهم كغيرهم من الطوائف لكان أرحم 

4-القناة التي يتكلم منها متشولح مالكها من أعضاء نادي الليونز في مصر ونوادي الليونز أنشأها الماسوني ملفن جونز

الفيفا

دكتور بهاء الأمير يقول :
1-في البروتوكول الثالث عشر من بروتوكولات صهيون: ولكي نبعد الجماهير عن أن تكشف بأنفسها أي خط عمل جديد سنلهيها أيضاً بأنواع شتى من الملاهي والألعاب ومزجيات للفراغ والمجامع العامة وهلم جرا.وسرعان ما سنبدأ الاعلان في الصحف داعين الناس إلى الدخول في مباريات شتى في كل انواع المشروعات كالفن والرياضة وما اليهما, هذه المتع الجديدة ستلهي ذهن الشعب حتماً عن المسائل التي سنختلف فيها معه
2-روبير جيران مؤسس الفيفا ماسوني, وجول ريميه ثالث رؤساء الفيفا وصاحب فكرة كأس العالم والذي أشرف على تنظيم أول بطولة أيضاً ماسوني”

كانت مصر هي البدايه لانطلاق الماسون الى العالم العربي فلماذا ؟

يقول د بهاء الأمير:
1- في نهاية القرن التاسع عشر كتب وزير خارجية اليونان دجو فارا كتاباً عن مائة مشروع غربي عبر التاريخ لإسقاط الخلافة وتجزئتها ,والقاسم المشترك بين كل هذه المشاريع فصل مصر عن الخلافة وإقامة نموذج فيها يكون أداة لهذا التفكيك ولنشر الأفكار والنماذج الغربية في بلاد العرب كلها2-السبب في اختيار مصر تحديداً هو وقوعها في قلب بلاد العرب ووزنها الفكري والمعنوي فيه ,ولأن الغرب أو من يسيطرون عليه حقاً ويديرونه في عالم السر والخفاء خرجوا من تجربة الحروب الصليبية بقاعدة هي أن مفتاح أورشليم موجود في القاهرة,فالسيطرة على مصر تعني السيطرة على المنطقة كلها تلقائياً, وإقامة نموذج فاسد فيها يفسد بلاد العرب جميعها3-اليهود والماسون دخلوا بلاد العرب في غلاف الغرب وجيوشه وساسته وقد جهزوا مشروعاً واسعاً رسموا فيه لكل بلد ما يلائم أوضاعه الاجتماعية والاقتصادية والتاريخية, لتكون النتيجة في النهاية وفي كل البلاد واحدة,وهي وضع البلد وأهله في سلة ثم وضع السلة في قبضة نخبة سياسية وثقافية, هي نفسها في قبضة الغرب وتتبعه وهو الذي يحميها ويبقيها ويبقي السلة في يدها

4- تركيزي على مصر أولاً لما في الفقرة 2 وثانياً لأنني مصري, ولو قلت عشر ما قلته عن مصر في أي بلد آخر ستبدأ النعرات القومية في الصعود والصراخ,فالحقيقة هي أن المعمار القومي لبلاد العرب, وهو أكبر إنجازات اليهود والماسون فيها وهو علو بني إسرائيل الكبير, يحكم الجميع شاءوا أو أبوا, فهو مصدر فهمهم, ووعيهم يتكون داخله, ومشاعرهم نحو الآخرين رضاً أو سخطاً تنبعث منه

ما الفرق بين ان نقول اليهود او بني اسرائيل

يقول دكتور بهاء الأمير :
1-يواجه بعض العرب ادعاء اليهود بالحق التاريخي في فلسطين باتباع أفكار أو نظريات تبتر صلة بني إسرائيل بفلسطين ومن ذلك أن سيرة بني إسرائيل جرت أحداثها في أماكن أخرى كجنوب الجزيرة العربية أو بابل , ومن العرب من يريد أن يفصل سيرتهم عن الأرض المقدسة بنفي نسبتهم إلى يعقوب عليه السلام , ومن يفعلون ذلك من العرب يغفلون عن أن ما يقولونه يناقض القرآن والسنة ويحدث فجوات ليس عندهم القدرة على الإجابة عليها , ثم النفي بأدلة تاريخية أو حتى علمية أو أثرية لن يجدي نفعاً ولن يغير شيئاً
2-المسألة كلها عقائدية تتعلق بما يؤمن به اليهود والغرب الذي هو امتداد لهم مما لن تغيره الابتكارات , وقد حسم الوزير رحبعام زئيفي هذا الموضوع حين سأل عن عدم وجود أي دليل علمي أو أثري على وجود هيكل سليمان فقال : عندما يتعلق الموضوع بما تقوله التوراة فنحن في غنى عن العلم! في مسند الإمام أحمد حديث عن النبي عليه الصلاة والسلام جمع بين يعقوب وإسرائيل في سياق واحد فهما اسمان لرجل واحد . بنو إسرائيل هم أبناء إسرائيل ونسله أما اليهود فهم من لهم اعتقاد معين في الألوهية وصلة الإله ببني إسرائيل وتقديسه لهم
3-واليهود من يؤمنون أنهم من بني إسرائيل وقد لايكونوا كذلك كيهود الخزر والفلاشا , وقد يكون الرجل من بني إسرائيل صريح النسب فيهم فإذا اهتدى لم يعد يهودياً كعبد الله بن سلام. الذين حرفوا الوحي لم يضعوا خططاً لكنهم وضعوا أهدافاً وحولوها إلى غايات عقائدية يوجهون مسار التاريخ نحوها وكل جيل منهم يتمم ما أنجزه سابقه في مسار واحد , وخططهم متشابهة عبر الزمان لأنها تخرج من تكوين واحد وبناء ذهني ونفسي واحد , وكلها يقوم على صناعة نسيج لعالم البشر وحياتهم نقيض لنسيج الوحي الذي أنزل عليهم
naksh_002
تعليق د بهاء على هذه الصوره وما ترتب عليها من تحليلات على انها تصور سيدنا موسى عليه السلام
يقول دكتور بهاء الأمير:
1-مع كامل احترامي لشخص الباحث وصفته ما رأيته في الحلقة لا علاقة له بالعلم, ولا يوجد في العلم حجر على أحد أن يضع فرضية أو أطروحة, ولكن لكي تدخل الفرضية في باب العلم فلابد أن أن يكون عليها دليل وأن تكون هي ودليلها قابلة للمناقشة والنقد والرد,وما في المقطع تخمينات يستدل عليها الباحث بتخمينات أخرى!,فاللوحة يحتمل أن يكون من صنعها الإنس ويحتمل أن يكون الجن, والمكان الذي وجدت فيه ربما كان جنوب سوريا وربما كان المدينة  المنورة والذي فيها قطع الباحث أنه موسى فقط لأنه يبدو قوياً خشناً, وجزم بأن الذي صنعها رأى موسى وأخذ عنه مع أن موسى عليه السلام القوي الشديد نقل لبني إسرائيل عن الإله في الوصايا العشر:”لا تصنع لك تمثالًا منحوتًا ولا صورة ما مما في السماء من فوق وما في الأرض من تحت وما في الماء من تحت الأرض”
 2-أطرف ما في الحلقة تفسير الباحث لمعنى الماسونية بأنها اشتقاق من قوله تعالى:”قال اذهب فإن لك في الحياة أن تقول لا مساس” فالماسون هم من سمح لهم السامري أن يمسوه!,ولا أعلم لماذا لم يكلف نفسه أن يبحث أولاً عن أصل كلمة ماسونية بضغطة زر على النت, ولا لماذا لم يذهب إلى المعاجم وكتب اللغة ليرى إن كان يجوز لغوياً اشتقاق الماسونية من لا مساس أم لا
 3-المنهج الذي اعتمده الباحث في وضع فرضيات هي تخمينات والاستدلال عليها بتخمينات أخرى ثم ملء الفجوات بين هذه وتلك بتخمينات ثالثة هو نفسه المنهج الذي أعاد الغرب اليهودي الماسوني بناء التواريخ القديمة لأمم ما بين النيل والفرات لكي يجعلوها مطابقة لإطار الأحداث في التوراة والعهد القديم, والفرق بينه وبينهم هو الفرق بين المحترفين وأصحاب الخبرات العريضة والمهارات الرفيعة في التلفيق وبين السذج والهواة. يقول دكتور كمال الصليبي أستاذ التوراة العبرية: “وسجلات مصر والعراق القديمة , التي قُرئت على ضوء النصوص التوراتية, والتي أخذت تلميحاتها الطبوغرافية تقليدياً على أنها تتعلق بفلسطين والشام ومصر والعراق,أُجبرت على إعطاء مؤشرات جغرافية وتاريخية تتوافق مع الأحكام المسبقة لدى الباحثين التوراتيين,والأمر نفسه ينطبق على تفسير السجلات القديمة التي يتابع علماء الآثار العثور عليها في أراضي الشرق الأدنى

اليهود الاخفياء 

يقول دكتور بهاء الأمير:
1-هناك كلمة عن الدونمة في الحلقة 19
2-الدونمة جزء من ظاهرة معقدة ينفرد بها اليهود عبر التاريخ دون كل الأمم والملل, وهي ظاهرة اليهود الأخفياء الذين يعيشون في المجتمعات التي يوجدون فيها بهويتين إحداهما ظاهرة يشاركون فيها المجتمع عقائده وأفكاره وثقافته والأخرى فيما بينهم وهي الإخلاص لليهودية والاعتقاد أنهم ينحدرون من بني إسرائيل وتوارث أنسابهم والتزاوج في ما بينهم, ثم سعيهم لتقريب المجتمعات التي يوجدون فيها من الأفكار والاهداف اليهودية بالسلب وليس بالإيجاب أي بتفريغ هذه المجتمعات من أفكارها وتقاليدها والعمل على تغيير موروثاتها بالتعليم والإعلام والفن وهي المجالات الرئيسية التي يتركز فيها غالباً هؤلاء الأخفياء
3-هؤلاء الأخفياء قد يوجدون ويتحركون في المجتمعات كأفراد أو كأسر وأحياناً كطوائف كاملة, ومن الأمثلة على اليهود الاخفياء قديماً أسرة تشاندراجوبتا التي وحدت المقاطعات الهندية وحولت الهندوسية إلى ديانة عالمية, وفي العصر الوسيط أسرة دي مديتشي التي دشنت عصر النهضة في أوروبا عبر رعايتها للآداب والفنون المغموسة في الإلحاد وزعزعة العقائد, وفي العصر الحديث الدونمة في تركيا التي كونت أتاتورك وطائفة جديد الإسلام في فارس التي منها الباب والبهاء, ويهود الحارة في مصر الذين مسحوا عقلها وأفقدوها هويتها
4-تعقب هؤلاء اليهود الأخفياء له أسلوبان أو منهجان, الأول هو تعقب الآثار والأفكار وهو منهج الوحي, فالله عرفنا ببني إسرائيل من خلال أفكارهم وأسلوبهم وأهدافهم وليس من خلال أشخاصهم وأسمائهم
5- المنهج الثاني هو تعقب الأشخاص والأنساب, وهذا الأسلوب يحتاج إلى بحوث ميدانية وتنقيب في الوثائق, ولكن لا يمكن أن يحدث ذلك إلا برعاية الدولة وتوافر إرادة سياسية تسمح بهذا التنقيب وتيسره, وهو ما لن يحدث لأن هذه الدول وثوابتها التي ترتكز عليها وما تنتجه وترعاه من آداب وفنون هي أصلاً من ثمار ما فعله اليهود الأخفياء منهم والصرحاء, وبعض هؤلاء الأخفياء هم من حكام بعض هذه الدول!!

ما الفرق بين ان نقول اليهود او بني اسرائيل

يقول دكتور بهاء الأمير :
1-يواجه بعض العرب ادعاء اليهود بالحق التاريخي في فلسطين باتباع أفكار أو نظريات تبتر صلة بني إسرائيل بفلسطين ومن ذلك أن سيرة بني إسرائيل جرت أحداثها في أماكن أخرى كجنوب الجزيرة العربية أو بابل , ومن العرب من يريد أن يفصل سيرتهم عن الأرض المقدسة بنفي نسبتهم إلى يعقوب عليه السلام , ومن يفعلون ذلك من العرب يغفلون عن أن ما يقولونه يناقض القرآن والسنة ويحدث فجوات ليس عندهم القدرة على الإجابة عليها , ثم النفي بأدلة تاريخية أو حتى علمية أو أثرية لن يجدي نفعاً ولن يغير شيئاً
2-المسألة كلها عقائدية تتعلق بما يؤمن به اليهود والغرب الذي هو امتداد لهم مما لن تغيره الابتكارات , وقد حسم الوزير رحبعام زئيفي هذا الموضوع حين سأل عن عدم وجود أي دليل علمي أو أثري على وجود هيكل سليمان فقال : عندما يتعلق الموضوع بما تقوله التوراة فنحن في غنى عن العلم! في مسند الإمام أحمد حديث عن النبي عليه الصلاة والسلام جمع بين يعقوب وإسرائيل في سياق واحد فهما اسمان لرجل واحد . بنو إسرائيل هم أبناء إسرائيل ونسله أما اليهود فهم من لهم اعتقاد معين في الألوهية وصلة الإله ببني إسرائيل وتقديسه لهم
3-واليهود من يؤمنون أنهم من بني إسرائيل وقد لايكونوا كذلك كيهود الخزر والفلاشا , وقد يكون الرجل من بني إسرائيل صريح النسب فيهم فإذا اهتدى لم يعد يهودياً كعبد الله بن سلام. الذين حرفوا الوحي لم يضعوا خططاً لكنهم وضعوا أهدافاً وحولوها إلى غايات عقائدية يوجهون مسار التاريخ نحوها وكل جيل منهم يتمم ما أنجزه سابقه في مسار واحد , وخططهم متشابهة عبر الزمان لأنها تخرج من تكوين واحد وبناء ذهني ونفسي واحد , وكلها يقوم على صناعة نسيج لعالم البشر وحياتهم نقيض لنسيج الوحي الذي أنزل عليهم
 لتحميل الملف:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: