أسئلة أجاب عليها الدكتور بهاء الأمير 12

السلام عليكم،
شيء يثلج الصدر أن نرى الدكتور بهاء يطل علينا بهذه الرائعة الأدبية (علميها رمي الحجر)، ويستوقفني هنا تلك الرائعة الأخرى المسماة مجاهد بن عبد الله الأزهري والتي كلما أعدت قراءتها أفهمها فهماً آخر وهي حسب ظني مربتطة بتاريخ نشرها وهو01-11-2013 وماحدث في تلك الفترة في بلاليص ستان وهي تشير إلى أمر ما حصل لذلك المجاهد الأزهري والله أعلم، ولطالما أردت أن اسألك يا دكتور بهاء عنها وعن ذلك الغموض الذي أحطته بها، إن أردت ذلك بالطبع يا دكتور ولست ملزما ابدًا أن توضح أي شيء، وندعوا الله أن لا يحرمنا من علمكم ووفقكم الله وبارك في جهودكم.

يقول دكتور بهاء الأمير:”

1- الأدب الرفيع والخالد هو الذي يثير الأفكار أو يحرك المشاعر, وتبقى آثاره في النفس, ويكون كالجوهرة التي تشع من جميع جوانبها, ويختلف إشعاع كل جانب منها عن الآخر, ويرى فيها كل قارئ ما لم يكتشفه غيره, وفي بعض الأحيان يكون الغموض هو مصدر هذا الإشعاع
2- سأخبرك بالإطار العام للقصة والرابط بين مشاهدها, وأترك لك ولغيرك حل ما في داخل مشاهدها من شفرات وكشف ما بها من غموض, هو مصدر إثارتها وتعلقها في ذهنك بعد خمس سنوات من قراءتها
3- القصة تصور ثلاثة مشاهد في تاريخ مصر في حقب زمنية مختلفة, وفي كل مشهد رموز للحقبة الزمنية التي يدور فيها, ونهاية كل مشهد هي نفسها بداية الذي يليه, رغم أن الأزمنة مختلفة, علامة على اتصال المشاهد وأن الحقب الزمنية تختلف في شكلها وأشخاصها ولكنها في جوهرها وروحها واحدة, وكذلك في موقع الأزهر وأهله منها, وتسليم كل جيل منهم الراية للذي يليه في مواجهة ما يحدث,
4- المشهد الأول هو اقتحام جيش نابليون بخيوله للجامع الأزهر, والعلامة عليه الألوان الأحمر والأزرق والأبيض, وهي ألوان علم فرنسا, والمشهد الثاني مقاومة الإنجليز إبان ثورة 1919م, فالأزهر كان قائد الثورة الحقيقي ومحرك الناس, وعلامته الشيخ بخيت, وهو مفتي مصر وهو الذي كان يكتب بيانات الثورة, والمشهد الثالث هو زمن النظم والنخب التي صنعها الفرنسيون والإنجليز وسلموها المقاليد وتسير خلفهم, وعلامته وصف علماء الأزهر بالأساتذة ووجود الفتيات في المظاهرة

رسالة بخصوص مقطع علميها رمي الحجر

مع استفادتي من فيديوهاتكم..لكن ليس من حكمة الإسلام أن يتعارك المسلم مع عدو له بفارق العدة والعتاد التي بينهم،أعني أن العدو لديه الدبابات والقانصات والقنابل الهيدروجينية والباليستية والصواريخ الحرارية والأقمار الاصطناعية..و..و..ونحن والله المستعان الحجارة والمقلع وحرق إطار عجلات السيارات والفتيلة أو الأسلحة التقليدية..أعدوا لهم ما استطعتم من عدة يا إخوة الإيمان بالعقيدة والمنهج الصحيح أولا، ثم بمواكبة التطورات كل في مجاله وتقديم كل ما نستطيع أن نقدمه.. وبالله التوفيق.

يقول دكتور بهاء الأمير:”

1- أنت قرأت القصة على أنها خطة حربية, والأدب بكل أشكاله, شعراً وقصصاً وروايات, ليس خططاً ولا استراتيجيات, بل له وظيفة أخرى,
2- الأدب هو شكل أو قالب فني للتعبير عن فكرة أو توصيل رسالة أو صياغة معنى أو إبراز موقف, ولذا فالحكم عليه يكون بتقييم محتواه, الذي هو المعنى والفكرة والرسالة, هل هي نبيلة أو صحيحة أو مقبولة أم لا, وبتقييم الشكل الفني الذي يعبر عن هذا المحتوى, من حيث براعته وقدرته على توصيل الفكرة وإثارة عقل من يتلقاها وأفكاره أو هز وجدانه وتحريك مشاعره,
3- الفكرة التي في القصة والرسالة التي تحملها هي عدم اليأس رغم جبروت العدو وتواطؤ العالم وضعف الشعوب وتخاذل الحكام, وما يبدو من ظلام حالك, وأنه يجب أن نواجه ما يحدث بما نملكه أو نستطيعه حتى لو كان الحجارة,
4- الله عز وجل أمرنا أن نجتهد في وضع الخطط وإحكامها لمواجهة العدو وأن نعد لهم ما استطعنا وليس ما يغلبهم بالمقاييس المادية, ثم النصر من عند الله, وهي حقيقة تثبتها مواجهة المسلمين لأعدائهم في كل العصور, وفي حرب رمضان 1393ه/أكتوبر 1973م تمكن الفرد في الجيش المصري الذي كانت فيه روح الإسلام ويقاتل هاتفاً الله أكبر أن يدمر بسلاح الأر بي جي الخفيف عدداً لا يصدق من الدبابات والمدرعات بكامل أطقمها, فالجندي محمد المصري دمر 37 دبابة, والجندي محمد عبد العاطي دمر 23 دبابة, أي أن كلاً منهما دمر بمفرده كتيبة دبابات,
5- فلسطين لها وضع خاص, فمواجهة أهلها لليهود ولو بالحجارة ضرورة للحفاظ على القدس والمسجد الأقصى, ومواجهة اليهود فيها علامة بقاء الحق, وأن الأمة ما زالت بها جذوة الحياة, ومن غيرها تكون قد ماتت, فهؤلاء الذين قال فيهم عليه الصلاة والسلام “لا تزال طائفة من أمتي على الحق”, وتنبه أن النبي قال إن الطائفة التي من أمته على الحق ببيت المقدس وأكنافها وليس في الأهرامات ولا حتى في المسجد الحرام,
6- القصة فيها شيء آخر, وهو تخليد بطلها, والروح التي واجه بها الدبابة بالحجارة وجعلها رمزاً لما ينبغي أن تكون عليه الأمة كلها, فالذي في الصورة وفي مقطع الفيديو ليس تمثيلاً, بل هو مشهد حقيقي واجه فيه الطفل فارس عودة دبابة إسرائيلية بالحجارة وظل يتقدم أمامها وهي تتقهقر إلى أن باغتته الرصاصة
7- المشكلة والمأساة الحقيقية أننا لسنا أمة الإسلام الحقيقية, فلا نملك روح فارس عودة, وليس عندنا خطة ولم نعد لأي شيء عدة

إقرأ المزيد

دكتور بهاء الأمير علميها رمي الحجر

 

دكتور بهاء الأمير علميها رمي الحجر

– تم تجديد الملف و روابط التحميل –

لتحميل الملف:

https://www.4shared.com/office/nFFy7Hurfi/_____.html

أو:

https://www.mediafire.com/file/qd4v8mju7uzc2h1

استمع للملف مقروءاً بصوت الدكتور بهاء الأمير:

https://www.youtube.com/watch?v=7To9_BsRQxg

دكتور بهاء الأمير قواعد لكيف يكون الحكم على الثورة وموافقتها أو معارضتها

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته يوجد فهم خاطئ عند بعض الشباب ان الدكتور بهاء ضد ثورة 25 يناير لأنه قال في احدى الحلقات على احدى الفضائيات ان ثورة مصر ماسونية وكل ثورات العالم ماسونية نرجو من فضيلتكم توضيح هذا الامر مع التأكيد انكم لستم مطالبين باي توضيح وانما اصلاح سوء الفهم وجزاكم الله خيرا

يقول دكتور بهاء الأمير:

“لن اخبرك بموقفي من ثورة 25 يناير, بل بقواعد لكيف يكون الحكم على الثورة, أي ثورة, وموافقتها أو معارضتها,

1- العلم هو التمييز بين المسائل والفصل بينها وليس دمجها وخلط حكم هذا بذاك, فالموقف من الثورة على حاكم لا يعني الموافقة على ظلمه وفساده ولا تبرير أعماله, وهذا هو الفرق بيني وبين آخرين ترتبط عندهم معارضة الثورة بإنشاد الأناشيد وإلقاء الخطب في الظلمة والفاسدين وتوطئة الناس لهم أو مدحهم وتبرير ما يفعلونه,

2- الثورة كالحرب أو هي فعلاً حرب, والموافقة على ثورة أو حرب أو رفضها يحكمه من الذي اتخذ قرار الثورة أو الحرب, ومن الذي دبر لها ومن الذي حدد توقيتها, وهناك فرق شاسع بين الحرب التي تدبر وترتب لها وتخوضها بإرادتك ومن أجل أهداف أنت الذي حددتها وتعلم قدرتك على حسمها وبين أن يتخذ أحد آخر قرار الحرب ويوقد شرارتها ثم يورطك فيها وأنت لم تتأهب لها ولا تعلم أهدافها الحقيقية ومداها وما هي قدرتك على حسمها,

3- قرار الثورة لا يحكمه فقط أن الحاكم ظالم وفاسد أو حتى كافر, بل القدرة على إزالته, والثورة ليست هياجاً ولا مجرد كتل ملتهبة تحتشد في الميادين عشوائياً وفي لحظة غضب عفوية, كما يتوهم عموم الناس, بل تحتاج إلى كوادر وأموال, وإلى تدبير طويل قبلها لتحويل الظلم والفساد إلى طاقة غضب عارمة في النفوس والأذهان ثم لحشد قوى المجتمع كلها وتوجيه طاقة الغضب فيه نحو بؤرة واحدة تلتقي فيها لتنفجر الثورة, وأصحاب هذا التدبير هم أصحاب الغاية الحقيقية من الثورة, وإن لم يظهروا على مسرح أحداثها, بالضبط كما أن الحروب تنسب لمن دبروا لها ووضعوا خطتها ويديرونها من الغرف المغلقة دون أن يراهم أحد وليس للجنود الذين يقاتلون على الجبهة ولا حتى لقادتهم الميدانيين مهما كانت بطولاتهم وما فعلوه

4- الذي قلته وما زلت مصراً عليه وكلما مر الوقت ازددت يقيناً منه أن الكتل التي ملأت الشوارع وأطاحت بمبارك كانت فقط وقود الثورة وحطبها, وجميع من تصدروا مشاهد الثورة وظهروا على مسرحها إسلاميين وعلمانيين ليسوا هم من اتخذوا قرارها ولا دبروا لها من تلقاء أنفسهم ولا كان عندهم علم بخبراتها وتكتيكاتها, فالثورة كانت جزءًا من سيناريو واسع لتحريك المنطقة كلها وبداية مرحلة جديدة في المشروع اليهودي,

5- مبارك ظالم وفاسد ولا أحبه, وقلت في كتاب اليهود والماسون في ثورات العرب إنه يستحق ما حاق به ولكن لأن الثورات كالحروب فالحكم عليها والموقف منها ليس بحب هذا الطرف أو كره ذاك, بل بالمصلحة العامة للأمة كلها, وأيضاً ليس بما نحلم به ونتمنى أن نصل إليه , بل بتقدير عواقب الثورة وما تفضي إليه,

6- لا يحكمني فيما أقوله وأكتبه أن يوافق هذا الطرف ولا أن يغضب ذاك, وما يعنيني فقط هو كشف الحقائق بصرف النظر عمن أبهجت ومن أغضبت, ولذا سأخبرك في عبارات موجزة بحقيقة هذه الثورة دون تفاصيل لا يمكنني قولها في هذا الموضع: الثورة في مصر بكل أحداثها وأبطالها وفتح الطريق لجماعة الإخوان إلى السلطة لم يكن سوى قنطرة أو ترانزيت لنقل مصر من عصر الدولة الخاضعة للأمريكان وعلى مسافة من إسرائيل إلى عصر الدولة الخاضعة لإسرائيل وتحت جناحها, ومن الجيش الذي عنده خطوط حمراء إلى الجيش الذي بلا خطوط حمراء, وإزاحة مبارك الذي يوالي اليهود لفتح الطريق أمام اليهود أنفسهم, فلولا 25 يناير ما كانت 30 يونيو, ولولاها معاً ما كانت صفقة القرن ولا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ولا بيع تيران وصنافير لتحويل مضيق تيران إلى ممر دولي لإسرائيل فيه حقوق, والثورات في بلاد العرب كلها لم تكن سوى وسيلة لتفتيت الشام وتمهيده للحركة القادمة لإسرائيل, ولنقل المنطقة كلها من عصر الدول الضعيفة وتخاف من إسرائيل إلى عصر الدول العميلة وتدور حول إسرائيل”

لتحميل الملف:

https://www.mediafire.com/file/2vxi43r37nj6yvm

أو:

https://www.4shared.com/office/_kg0Qb4Ica/___________.html

إجابة الدكتور بهاء الأمير بخصوص طبع كتبه وتوزيعها

أتمنى أن تصل رسالتي هذه إلى الدكتور بهاء …لأنني ربما أجلتها فترة طويلة إلا أنه حان الوقت لإزاحة الستار عنها .. وهو ما يخص مسألة ديار النشر ومشكلة النشر والطباعة والتوزيع …فأقول وبالله التوفيق:

1- أرجوا يا دكتور بهاء ألا يحزنك عدم أخذ جنيه واحد من مؤلفاتك الثمينة سواء من ديار النشر أو من غيرها وأن تحتسب أجر هذا المجهود الضخم عند الله تعالى.

2- وبالنسبة لأن يكون هناك تضييق أمني حقيقي على كتبك من حيث النشر أو الإقصاء فينبغي ألا تستبعدها ولكن في الوقت نفسه ثق أنهم لن يفهموا ما فيه أو أن يفهموه على غير مراده … ولو كان الأمر حقيقي فعلا فسيكون هذا التضييق صادر عن جهة سيادية عليا في الدولة.

3- نشكرك على أنك أذنت لنا في طبع كتبك القيمة بمعرفتنا ..فكرمك لا حدود له …ونود أن نبشرك بأن هذا الأمر قد اتخذناه مسبقا لبعد المسافة بيننا وبين القاهرة فيصبح الكتاب ثمنه أضعاف أضعاف ثمنه الحقيقة مضافا إليه تكلفة المواصلات لا سيما أنه لا توجد في الأقاليم منافذ بيع لديار النشر التي تنشر كتبك .

4- أود يا دكتور أن أنبهك إلى أن ديار النشر ما هي إلا عقبه كؤود تتسم بالجشع والمغالاة في ثمن الكتب بدافع أن الكتاب طبعة فاخرة .. ولكنني الآن سأبرهن لك بمثال حقيقي على صحة ما أقوله: المثال: كتاب الانفجار الكبير الذي تنشره مكتبة وهبه … قد صعقني سعره عندما سألت عليه في المعرض فقد وجدت ثمنه تسعون جنيهاً …وهذا المبلغ يعد كبير بالنسبة لي خاصة وقد كنت طبعته قبل بدء معرض الكتاب بعدة أشهر ولم يتجاوز تكلفته الخمسة وعشرون جنيهاً .. والأدهى وأمر أنني لحبي لمؤلفاتك يا دكتور ولما تحتويه من قيمه علميه فإني أطبعه طبعه فاخرة تجعله لا يفرق كثيرا عن طبعة مكتبه وهبه فالفرق يكون في الحجم فقط لا في الجودة كما يظن البعض .. أعلم أنك ستندهش من هذا الفارق في الكبير …نعم فرق خمسة وستون جنيها في النسخة الواحدة.. وهذا الأمر بعد غلاء الدولار وارتفاع سعر الورق والأحبار وليس قبله ..

5- فلما لا يا دكتور .. أن تستبدل ديار النشر بمكاتب الطبع والخدمات الجامعية المبثوثة كما قلت حول الجامعات فكتاب مثل الانفجار الكبير لو تم بيعة بخمسون أو ستون جنيها في النسخة الواحدة سيربح مكتب الطباعة وستنتشر في وقت أقصر من وقت ديار النشر بكثير …وإنني لحبي الكبير للدكتور بهاء أضع خبرتي التراكمية في طباعة الكتب وتجليدها بشكل اقتصادي رهن إشارته في نشر الطريقة والكيفية لطباعة الكتب بشكل اقتصادي وغير مكلف .. كما رأيتم .. وللدكتور بهاء واخواني القائمين على الصفحة جزيل الشكر والعرفان ..وجزاكم الله خير الجزاء … تلميذك البار _باسم الأنصاري.

 

يقول دكتور بهاء الأمير:”

1- بخصوص منع الكتب: لا أعلم يقيناً إن كانت هناك تعليمات لدور النشر بمنع نشر كتبي أم لا, وإن كان فمن الذي أصدرها, ومنع الكتب في هذه المرحلة من تاريخ مصر لا يتم بقرارات رسمية صريحة وصادرة عن جهة معلومة, بل يكون بتعليمات شفوية غامضة من جهة غير محددة, وتصدر لصاحب دار النشر ولا يعلمها غيره, ولا يقولها هو صراحة, ومن حوله يشعرون بها أو يخمنونها, والدولة الوحيدة التي أبلغت أنه صدر فيها قرار رسمي بمصادرة كتبي ومنع دخولها في المعارض إليها هي المغرب,

2- بخصوص طبع الكتب وتوزيعها: رغم أنني لم أكن أحصل على مقابل مالي لنشر كتبي فقد كنت أحرص على أن تقوم دار نشر بطبعها لأسباب عديدة, منها أن وجود اسم دار النشر على الكتاب جزء من هويته, ويمنحه شرعية في نفوس من يرونه, والأهم من ذلك أن وجود دار نشر تطبع الكتاب وتوزعه وتوصله للناس كان يكفيني هذه المهمة ويزيح عني عبئها, فكنت أكتب كتبي وأصححها وأسلمها لدار النشر, وأظل أتابع العمل فيها وأصحح بروفاتها إلى ان يصدر الكتاب فأعتبر أن مهمتي قد انتهت, وأفوض أمره إلى الله, وأرى الدار كفيلة بتوزيعه حرصاً منها على الكسب, ولذا بعد أن يصدر أي كتاب لي لا أتابعه, فلا أعرف بكم يبيعونه ولا كم باعوا منه ولا أسأل عنه إطلاقاً

3- طبع الكتاب للبيع وتوزيعه عن طريق مكاتب الكمبيوتر أو المطابع الرقمية مهمة ليست سهلة, أولاً لأنها سوف تكلفني وقتاً وتفرغاً لمتابعة الطبع والتوزيع وأنا أضن بوقتي عن ما يشغلني عن الكتابة وإتمام ما أفعله, وثانياً لأن هذه المكاتب والمطابع غير مؤهلة لهذه الوظيفة فلا عندها خبرات في توزيع الكتب ونقلها إلى المكتبات والمعارض ولا تمتلك أماكن لتخزينها

4- الوسيلة الأسهل أن يقوم من يريد الكتاب مطبوعاً بطبعه لنفسه ويدل من حوله على كيف تكون الطباعة بهذه الطريقة أو أن يطبعه لمن يريد

5- لمن يسألون عن الأسئلة والرد عليها: الكتابة والكتب هي عالمي وعملي الحقيقي, فهي الإبحار في محيطات الزمان والمكان الشاسعة والمجهولة ومصارعة أمواجها واستكشاف غوامضها وكشف خباياها وتفسير ما حدث فيها في ضوء الوحي وما كشفه من مسار البشرية ووجهتها وما يحكم حركتها ووجود فاعل لا يدركه عموم الناس يسعى لتوجيهها نحو غايته, وهي رحلات طويلة مرهقة أكون فيها بعيداً عن كل شيء, ولا أنتقل من رحلة إلى التي تليها مباشرة, بل بعد كل رحلة أدونها في كتاب , ثم أخلد إلى راحة إلى أن يقع في طريقي ما يجعلني أشرع سفينتي وأبحر من جديد, وفترات الراحة هذه هي التي كنت أجيب فيها على الأسئلة, وبعد انتهائي من كتاب النازية كنت أنوي الراحة والعودة إلى تلقي الأسئلة والإجابة على بعضها, ولكن لأن الرحلات هي التي تختارني ولست أنا الذي أختارها, فقد وصلتني تعليقات على بعض المقاطع وبدأت في الرد عليها رداً موجزاً, ولكن هذا الرد الموجز دفعني دفعاً إلى رحلة جديدة في بحار بلاليص ستان المجهولة, ولن أقطعها ولن أتكلم عنها, وهي عادتي في كل رحلاتي وكتبي, ولم أخطئ وأخالفها سوى في كتاب واحد, ولذلك كتبت منه فصولاً متفرقة ولم أتمه, وهو كتاب المحفل والمعمل, وأرجو أن أعود إلى الإبحار فيه يوماً وإتمامه “

لتحميل الملف:

https://www.mediafire.com/file/qtgrh16qzsa09fl

أو:

https://www.4shared.com/office/dL2bLfXLei/_______.html

فهرس مؤلفات ودراسات ومرئيات دكتور بهاء الأمير (مٌتجدد) – اضغط هنا

 

لمن أراد أن يحصل على نسخة مطبوعة من كتاب تفسير القرآن بالسريانية دسائس وأكاذيب وكتاب النازية واليهود والحركات السرية المرفوعة على الإنترنت مؤخراً

يقول دكتور بهاء الأمير:

“للذين يسألون على القناة أو أرسلوا رسائل عن كيفية الحصول على نسخة مطبوعة من الكتاب,

1- من يرونني في الفضاء أو قرأوا ما كتبته من كتب يعتقدون أنني شخص مشهور, ولكنني في الحقيقة لست مشهوراً على الأرض, ولا أريد أن أكون مشهوراً, ومن حولي ليس لديهم معرفة بما أقوله وأكتبه, ولا أريدهم أن يعرفوا, لأن ما أفعله وأقوم به لن يتم ويكتمل إلا بابتعادي عن الأضواء وما يصاحبها من ضوضاء, ولأنني لست مشهوراً, ولأن كتبي كبيرة الحجم وما فيها غير مألوف, لم يكن عندي وسيلة لإغراء الناشرين بنشرها سوى أن أوافق على نشرها دون مقابل مالي, وحتى هذه اللحظة لم آخذ جنيهاً واحداً في مقابل أي كتاب من كتبي وأكتفي بنسخ الهدايا,

2- في الآونة الأخيرة ظهرت مشكلة جديدة, فبعد أن انتهيت من كتاب تفسير القرآن بالسريانية دسائس وأكاذيب قمت بعرضه على مكتبة مدبولي, فأخذوه وظل عندهم شهوراً طويلة, كنت قد انتهيت في أثنائها من كتاب النازية واليهود والحركات السرية, وقمت بعرضه على المكتبة, فأخذوه هو الآخر, ثم بعد عدة أشهر أخرى أخبروني أنهم لن ينشروا الكتب بسبب المشاكل المالية وارتفاع سعر الدولار وما صاحبه من ارتفاع أسعار الأحبار والورق والطباعة, رغم أنهم اخبروني في الوقت نفسه أن كتبي هي أكثر الكتب مبيعاً عندهم!, ولمَّح لي بعض الأشخاص في المكتبة أن ذلك ربما يكون بسبب تعليمات أمنية, ولا أعلم إن كان ذلك صحيحاً أم لا, أما مكتبة وهبة وهي دار النشر الثانية التي تنشر كتبي فقد أخبروني أنهم متوقفون عن النشر لأنها دار نشر إسلامية, وهي ككل دور النشر الإسلامية مضيق عليها وتشن الأجهزة الأمنية حملات عليها بصفة دورية,

3- بناءًا على ذلك, وأيضاً لأن بين تسليمي أي كتاب لدار النشر وبين إصدارها له زمن طويل نسبياً قد يصل إلى سنة ونصف وأحياناً سنتين, قررت تغيير طريقة نشر ما أكتبه أو تطويرها لتخطي هذه العقبات والحواجز, وذلك بأن أحصل على رقم إيداع للكتاب من دار الكتب فور انتهائي منه, ثم أقوم بطبعه طبعة محدودة, وبعد ذلك أتيحه لعموم الناس برفعه على الإنترنت, وقد فعلت ذلك فعلاً في كتاب تفسير القرآن بالسريانية دسائس وأكاذيب وكتاب النازية واليهود والحركات السرية, فطبعت من كل كتاب منهما ثلاثين نسخة على نفقتي, وسلمت عشرة نسخ منها لدار الكتب, وهو شرط الحصول على رقم الإيداع, وأيضاً لحفظ نسخ مطبوعة من الكتاب في الدار للأجيال القادمة, أما باقي النسخ فقد أحتفظت ببعضها ووزعت بعضها على من تعودوا أن أعطيهم نسخاً من كتبي, ولذا فالكتاب ليس مطروحاً للبيع ولا وجود له مطبوعاً سوى النسخ التي في دار الكتب

4- من أراد أن يحصل على نسخة مطبوعة من هذه الكتب, فله إذني أن يطبعه, شريطة ألا يكون ذلك لبيع الكتاب أو التجارة, وهذه هي طريقة الحصول على نسخة مطبوعة من الكتاب: تنزيل الكتاب من الإنترنت, ثم الذهاب به إلى أي مكتب كمبوتر أو مطبعة تعمل بنظام الطباعة الرقمية أو الديجيتال, وهي متوفرة في المدن خصوصاً قرب الجامعات والمناطق المحيطة بها, والمكتب أو المطبعة سيقوم بطبع الكتاب على ورق بحجم B5, وكذلك طبع الغلاف, ثم تغليف الكتاب, ولن يستغرق الحصول على هذه النسخة المطبوعة سوى نصف ساعة, وتكلفة الحصول على نسخة مطبوعة من الكتاب بهذه الطريقة هي نفسها تقريباً ثمن النسخة منه لو طبعته دار نشر ووزعته توزيعاً تجارياً,

5- النسخة المرفوعة على الإنترنت من كتاب تفسير القرآن بالسريانية ومن كتاب النازية هي نفسها النسخة المطبوعة والموجودة بدار الكتب, فيمكن لمن أراد أن يتخذ الكتاب مرجعاً أو الاقتباس منه في ما يكتبه أن يفعل ذلك ويذكر أرقام الصفحات على أنها النسخة المطبوعة”

لتحميل الملف:

https://www.mediafire.com/file/bxmf66pxfz21bky

أو:

https://www.4shared.com/office/Ba4CKUq3ca/__________________.html