دكتور بهاء الأمير علميها رمي الحجر

 

دكتور بهاء الأمير علميها رمي الحجر

لتحميل الملف:

https://www.4shared.com/office/jNqXp-0wgm/_____.html

أو:

https://www.mediafire.com/file/wlu19z17zoxceff

استمع للملف مقروءاً بصوت الدكتور بهاء الأمير:

https://www.youtube.com/watch?v=7To9_BsRQxg

Advertisements

دكتور بهاء الأمير قواعد لكيف يكون الحكم على الثورة وموافقتها أو معارضتها

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته يوجد فهم خاطئ عند بعض الشباب ان الدكتور بهاء ضد ثورة 25 يناير لأنه قال في احدى الحلقات على احدى الفضائيات ان ثورة مصر ماسونية وكل ثورات العالم ماسونية نرجو من فضيلتكم توضيح هذا الامر مع التأكيد انكم لستم مطالبين باي توضيح وانما اصلاح سوء الفهم وجزاكم الله خيرا

يقول دكتور بهاء الأمير:

“لن اخبرك بموقفي من ثورة 25 يناير, بل بقواعد لكيف يكون الحكم على الثورة, أي ثورة, وموافقتها أو معارضتها,

1- العلم هو التمييز بين المسائل والفصل بينها وليس دمجها وخلط حكم هذا بذاك, فالموقف من الثورة على حاكم لا يعني الموافقة على ظلمه وفساده ولا تبرير أعماله, وهذا هو الفرق بيني وبين آخرين ترتبط عندهم معارضة الثورة بإنشاد الأناشيد وإلقاء الخطب في الظلمة والفاسدين وتوطئة الناس لهم أو مدحهم وتبرير ما يفعلونه,

2- الثورة كالحرب أو هي فعلاً حرب, والموافقة على ثورة أو حرب أو رفضها يحكمه من الذي اتخذ قرار الثورة أو الحرب, ومن الذي دبر لها ومن الذي حدد توقيتها, وهناك فرق شاسع بين الحرب التي تدبر وترتب لها وتخوضها بإرادتك ومن أجل أهداف أنت الذي حددتها وتعلم قدرتك على حسمها وبين أن يتخذ أحد آخر قرار الحرب ويوقد شرارتها ثم يورطك فيها وأنت لم تتأهب لها ولا تعلم أهدافها الحقيقية ومداها وما هي قدرتك على حسمها,

3- قرار الثورة لا يحكمه فقط أن الحاكم ظالم وفاسد أو حتى كافر, بل القدرة على إزالته, والثورة ليست هياجاً ولا مجرد كتل ملتهبة تحتشد في الميادين عشوائياً وفي لحظة غضب عفوية, كما يتوهم عموم الناس, بل تحتاج إلى كوادر وأموال, وإلى تدبير طويل قبلها لتحويل الظلم والفساد إلى طاقة غضب عارمة في النفوس والأذهان ثم لحشد قوى المجتمع كلها وتوجيه طاقة الغضب فيه نحو بؤرة واحدة تلتقي فيها لتنفجر الثورة, وأصحاب هذا التدبير هم أصحاب الغاية الحقيقية من الثورة, وإن لم يظهروا على مسرح أحداثها, بالضبط كما أن الحروب تنسب لمن دبروا لها ووضعوا خطتها ويديرونها من الغرف المغلقة دون أن يراهم أحد وليس للجنود الذين يقاتلون على الجبهة ولا حتى لقادتهم الميدانيين مهما كانت بطولاتهم وما فعلوه

4- الذي قلته وما زلت مصراً عليه وكلما مر الوقت ازددت يقيناً منه أن الكتل التي ملأت الشوارع وأطاحت بمبارك كانت فقط وقود الثورة وحطبها, وجميع من تصدروا مشاهد الثورة وظهروا على مسرحها إسلاميين وعلمانيين ليسوا هم من اتخذوا قرارها ولا دبروا لها من تلقاء أنفسهم ولا كان عندهم علم بخبراتها وتكتيكاتها, فالثورة كانت جزءًا من سيناريو واسع لتحريك المنطقة كلها وبداية مرحلة جديدة في المشروع اليهودي,

5- مبارك ظالم وفاسد ولا أحبه, وقلت في كتاب اليهود والماسون في ثورات العرب إنه يستحق ما حاق به ولكن لأن الثورات كالحروب فالحكم عليها والموقف منها ليس بحب هذا الطرف أو كره ذاك, بل بالمصلحة العامة للأمة كلها, وأيضاً ليس بما نحلم به ونتمنى أن نصل إليه , بل بتقدير عواقب الثورة وما تفضي إليه,

6- لا يحكمني فيما أقوله وأكتبه أن يوافق هذا الطرف ولا أن يغضب ذاك, وما يعنيني فقط هو كشف الحقائق بصرف النظر عمن أبهجت ومن أغضبت, ولذا سأخبرك في عبارات موجزة بحقيقة هذه الثورة دون تفاصيل لا يمكنني قولها في هذا الموضع: الثورة في مصر بكل أحداثها وأبطالها وفتح الطريق لجماعة الإخوان إلى السلطة لم يكن سوى قنطرة أو ترانزيت لنقل مصر من عصر الدولة الخاضعة للأمريكان وعلى مسافة من إسرائيل إلى عصر الدولة الخاضعة لإسرائيل وتحت جناحها, ومن الجيش الذي عنده خطوط حمراء إلى الجيش الذي بلا خطوط حمراء, وإزاحة مبارك الذي يوالي اليهود لفتح الطريق أمام اليهود أنفسهم, فلولا 25 يناير ما كانت 30 يونيو, ولولاها معاً ما كانت صفقة القرن ولا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ولا بيع تيران وصنافير لتحويل مضيق تيران إلى ممر دولي لإسرائيل فيه حقوق, والثورات في بلاد العرب كلها لم تكن سوى وسيلة لتفتيت الشام وتمهيده للحركة القادمة لإسرائيل, ولنقل المنطقة كلها من عصر الدول الضعيفة وتخاف من إسرائيل إلى عصر الدول العميلة وتدور حول إسرائيل”

لتحميل الملف:

https://www.mediafire.com/file/2vxi43r37nj6yvm

أو:

https://www.4shared.com/office/_kg0Qb4Ica/___________.html

إجابة الدكتور بهاء الأمير بخصوص طبع كتبه وتوزيعها

أتمنى أن تصل رسالتي هذه إلى الدكتور بهاء …لأنني ربما أجلتها فترة طويلة إلا أنه حان الوقت لإزاحة الستار عنها .. وهو ما يخص مسألة ديار النشر ومشكلة النشر والطباعة والتوزيع …فأقول وبالله التوفيق:

1- أرجوا يا دكتور بهاء ألا يحزنك عدم أخذ جنيه واحد من مؤلفاتك الثمينة سواء من ديار النشر أو من غيرها وأن تحتسب أجر هذا المجهود الضخم عند الله تعالى.

2- وبالنسبة لأن يكون هناك تضييق أمني حقيقي على كتبك من حيث النشر أو الإقصاء فينبغي ألا تستبعدها ولكن في الوقت نفسه ثق أنهم لن يفهموا ما فيه أو أن يفهموه على غير مراده … ولو كان الأمر حقيقي فعلا فسيكون هذا التضييق صادر عن جهة سيادية عليا في الدولة.

3- نشكرك على أنك أذنت لنا في طبع كتبك القيمة بمعرفتنا ..فكرمك لا حدود له …ونود أن نبشرك بأن هذا الأمر قد اتخذناه مسبقا لبعد المسافة بيننا وبين القاهرة فيصبح الكتاب ثمنه أضعاف أضعاف ثمنه الحقيقة مضافا إليه تكلفة المواصلات لا سيما أنه لا توجد في الأقاليم منافذ بيع لديار النشر التي تنشر كتبك .

4- أود يا دكتور أن أنبهك إلى أن ديار النشر ما هي إلا عقبه كؤود تتسم بالجشع والمغالاة في ثمن الكتب بدافع أن الكتاب طبعة فاخرة .. ولكنني الآن سأبرهن لك بمثال حقيقي على صحة ما أقوله: المثال: كتاب الانفجار الكبير الذي تنشره مكتبة وهبه … قد صعقني سعره عندما سألت عليه في المعرض فقد وجدت ثمنه تسعون جنيهاً …وهذا المبلغ يعد كبير بالنسبة لي خاصة وقد كنت طبعته قبل بدء معرض الكتاب بعدة أشهر ولم يتجاوز تكلفته الخمسة وعشرون جنيهاً .. والأدهى وأمر أنني لحبي لمؤلفاتك يا دكتور ولما تحتويه من قيمه علميه فإني أطبعه طبعه فاخرة تجعله لا يفرق كثيرا عن طبعة مكتبه وهبه فالفرق يكون في الحجم فقط لا في الجودة كما يظن البعض .. أعلم أنك ستندهش من هذا الفارق في الكبير …نعم فرق خمسة وستون جنيها في النسخة الواحدة.. وهذا الأمر بعد غلاء الدولار وارتفاع سعر الورق والأحبار وليس قبله ..

5- فلما لا يا دكتور .. أن تستبدل ديار النشر بمكاتب الطبع والخدمات الجامعية المبثوثة كما قلت حول الجامعات فكتاب مثل الانفجار الكبير لو تم بيعة بخمسون أو ستون جنيها في النسخة الواحدة سيربح مكتب الطباعة وستنتشر في وقت أقصر من وقت ديار النشر بكثير …وإنني لحبي الكبير للدكتور بهاء أضع خبرتي التراكمية في طباعة الكتب وتجليدها بشكل اقتصادي رهن إشارته في نشر الطريقة والكيفية لطباعة الكتب بشكل اقتصادي وغير مكلف .. كما رأيتم .. وللدكتور بهاء واخواني القائمين على الصفحة جزيل الشكر والعرفان ..وجزاكم الله خير الجزاء … تلميذك البار _باسم الأنصاري.

 

يقول دكتور بهاء الأمير:”

1- بخصوص منع الكتب: لا أعلم يقيناً إن كانت هناك تعليمات لدور النشر بمنع نشر كتبي أم لا, وإن كان فمن الذي أصدرها, ومنع الكتب في هذه المرحلة من تاريخ مصر لا يتم بقرارات رسمية صريحة وصادرة عن جهة معلومة, بل يكون بتعليمات شفوية غامضة من جهة غير محددة, وتصدر لصاحب دار النشر ولا يعلمها غيره, ولا يقولها هو صراحة, ومن حوله يشعرون بها أو يخمنونها, والدولة الوحيدة التي أبلغت أنه صدر فيها قرار رسمي بمصادرة كتبي ومنع دخولها في المعارض إليها هي المغرب,

2- بخصوص طبع الكتب وتوزيعها: رغم أنني لم أكن أحصل على مقابل مالي لنشر كتبي فقد كنت أحرص على أن تقوم دار نشر بطبعها لأسباب عديدة, منها أن وجود اسم دار النشر على الكتاب جزء من هويته, ويمنحه شرعية في نفوس من يرونه, والأهم من ذلك أن وجود دار نشر تطبع الكتاب وتوزعه وتوصله للناس كان يكفيني هذه المهمة ويزيح عني عبئها, فكنت أكتب كتبي وأصححها وأسلمها لدار النشر, وأظل أتابع العمل فيها وأصحح بروفاتها إلى ان يصدر الكتاب فأعتبر أن مهمتي قد انتهت, وأفوض أمره إلى الله, وأرى الدار كفيلة بتوزيعه حرصاً منها على الكسب, ولذا بعد أن يصدر أي كتاب لي لا أتابعه, فلا أعرف بكم يبيعونه ولا كم باعوا منه ولا أسأل عنه إطلاقاً

3- طبع الكتاب للبيع وتوزيعه عن طريق مكاتب الكمبيوتر أو المطابع الرقمية مهمة ليست سهلة, أولاً لأنها سوف تكلفني وقتاً وتفرغاً لمتابعة الطبع والتوزيع وأنا أضن بوقتي عن ما يشغلني عن الكتابة وإتمام ما أفعله, وثانياً لأن هذه المكاتب والمطابع غير مؤهلة لهذه الوظيفة فلا عندها خبرات في توزيع الكتب ونقلها إلى المكتبات والمعارض ولا تمتلك أماكن لتخزينها

4- الوسيلة الأسهل أن يقوم من يريد الكتاب مطبوعاً بطبعه لنفسه ويدل من حوله على كيف تكون الطباعة بهذه الطريقة أو أن يطبعه لمن يريد

5- لمن يسألون عن الأسئلة والرد عليها: الكتابة والكتب هي عالمي وعملي الحقيقي, فهي الإبحار في محيطات الزمان والمكان الشاسعة والمجهولة ومصارعة أمواجها واستكشاف غوامضها وكشف خباياها وتفسير ما حدث فيها في ضوء الوحي وما كشفه من مسار البشرية ووجهتها وما يحكم حركتها ووجود فاعل لا يدركه عموم الناس يسعى لتوجيهها نحو غايته, وهي رحلات طويلة مرهقة أكون فيها بعيداً عن كل شيء, ولا أنتقل من رحلة إلى التي تليها مباشرة, بل بعد كل رحلة أدونها في كتاب , ثم أخلد إلى راحة إلى أن يقع في طريقي ما يجعلني أشرع سفينتي وأبحر من جديد, وفترات الراحة هذه هي التي كنت أجيب فيها على الأسئلة, وبعد انتهائي من كتاب النازية كنت أنوي الراحة والعودة إلى تلقي الأسئلة والإجابة على بعضها, ولكن لأن الرحلات هي التي تختارني ولست أنا الذي أختارها, فقد وصلتني تعليقات على بعض المقاطع وبدأت في الرد عليها رداً موجزاً, ولكن هذا الرد الموجز دفعني دفعاً إلى رحلة جديدة في بحار بلاليص ستان المجهولة, ولن أقطعها ولن أتكلم عنها, وهي عادتي في كل رحلاتي وكتبي, ولم أخطئ وأخالفها سوى في كتاب واحد, ولذلك كتبت منه فصولاً متفرقة ولم أتمه, وهو كتاب المحفل والمعمل, وأرجو أن أعود إلى الإبحار فيه يوماً وإتمامه “

لتحميل الملف:

https://www.mediafire.com/file/qtgrh16qzsa09fl

أو:

https://www.4shared.com/office/dL2bLfXLei/_______.html

فهرس مؤلفات ودراسات ومرئيات دكتور بهاء الأمير (مٌتجدد) – اضغط هنا

 

لمن أراد أن يحصل على نسخة مطبوعة من كتاب تفسير القرآن بالسريانية دسائس وأكاذيب وكتاب النازية واليهود والحركات السرية المرفوعة على الإنترنت مؤخراً

يقول دكتور بهاء الأمير:

“للذين يسألون على القناة أو أرسلوا رسائل عن كيفية الحصول على نسخة مطبوعة من الكتاب,

1- من يرونني في الفضاء أو قرأوا ما كتبته من كتب يعتقدون أنني شخص مشهور, ولكنني في الحقيقة لست مشهوراً على الأرض, ولا أريد أن أكون مشهوراً, ومن حولي ليس لديهم معرفة بما أقوله وأكتبه, ولا أريدهم أن يعرفوا, لأن ما أفعله وأقوم به لن يتم ويكتمل إلا بابتعادي عن الأضواء وما يصاحبها من ضوضاء, ولأنني لست مشهوراً, ولأن كتبي كبيرة الحجم وما فيها غير مألوف, لم يكن عندي وسيلة لإغراء الناشرين بنشرها سوى أن أوافق على نشرها دون مقابل مالي, وحتى هذه اللحظة لم آخذ جنيهاً واحداً في مقابل أي كتاب من كتبي وأكتفي بنسخ الهدايا,

2- في الآونة الأخيرة ظهرت مشكلة جديدة, فبعد أن انتهيت من كتاب تفسير القرآن بالسريانية دسائس وأكاذيب قمت بعرضه على مكتبة مدبولي, فأخذوه وظل عندهم شهوراً طويلة, كنت قد انتهيت في أثنائها من كتاب النازية واليهود والحركات السرية, وقمت بعرضه على المكتبة, فأخذوه هو الآخر, ثم بعد عدة أشهر أخرى أخبروني أنهم لن ينشروا الكتب بسبب المشاكل المالية وارتفاع سعر الدولار وما صاحبه من ارتفاع أسعار الأحبار والورق والطباعة, رغم أنهم اخبروني في الوقت نفسه أن كتبي هي أكثر الكتب مبيعاً عندهم!, ولمَّح لي بعض الأشخاص في المكتبة أن ذلك ربما يكون بسبب تعليمات أمنية, ولا أعلم إن كان ذلك صحيحاً أم لا, أما مكتبة وهبة وهي دار النشر الثانية التي تنشر كتبي فقد أخبروني أنهم متوقفون عن النشر لأنها دار نشر إسلامية, وهي ككل دور النشر الإسلامية مضيق عليها وتشن الأجهزة الأمنية حملات عليها بصفة دورية,

3- بناءًا على ذلك, وأيضاً لأن بين تسليمي أي كتاب لدار النشر وبين إصدارها له زمن طويل نسبياً قد يصل إلى سنة ونصف وأحياناً سنتين, قررت تغيير طريقة نشر ما أكتبه أو تطويرها لتخطي هذه العقبات والحواجز, وذلك بأن أحصل على رقم إيداع للكتاب من دار الكتب فور انتهائي منه, ثم أقوم بطبعه طبعة محدودة, وبعد ذلك أتيحه لعموم الناس برفعه على الإنترنت, وقد فعلت ذلك فعلاً في كتاب تفسير القرآن بالسريانية دسائس وأكاذيب وكتاب النازية واليهود والحركات السرية, فطبعت من كل كتاب منهما ثلاثين نسخة على نفقتي, وسلمت عشرة نسخ منها لدار الكتب, وهو شرط الحصول على رقم الإيداع, وأيضاً لحفظ نسخ مطبوعة من الكتاب في الدار للأجيال القادمة, أما باقي النسخ فقد أحتفظت ببعضها ووزعت بعضها على من تعودوا أن أعطيهم نسخاً من كتبي, ولذا فالكتاب ليس مطروحاً للبيع ولا وجود له مطبوعاً سوى النسخ التي في دار الكتب

4- من أراد أن يحصل على نسخة مطبوعة من هذه الكتب, فله إذني أن يطبعه, شريطة ألا يكون ذلك لبيع الكتاب أو التجارة, وهذه هي طريقة الحصول على نسخة مطبوعة من الكتاب: تنزيل الكتاب من الإنترنت, ثم الذهاب به إلى أي مكتب كمبوتر أو مطبعة تعمل بنظام الطباعة الرقمية أو الديجيتال, وهي متوفرة في المدن خصوصاً قرب الجامعات والمناطق المحيطة بها, والمكتب أو المطبعة سيقوم بطبع الكتاب على ورق بحجم B5, وكذلك طبع الغلاف, ثم تغليف الكتاب, ولن يستغرق الحصول على هذه النسخة المطبوعة سوى نصف ساعة, وتكلفة الحصول على نسخة مطبوعة من الكتاب بهذه الطريقة هي نفسها تقريباً ثمن النسخة منه لو طبعته دار نشر ووزعته توزيعاً تجارياً,

5- النسخة المرفوعة على الإنترنت من كتاب تفسير القرآن بالسريانية ومن كتاب النازية هي نفسها النسخة المطبوعة والموجودة بدار الكتب, فيمكن لمن أراد أن يتخذ الكتاب مرجعاً أو الاقتباس منه في ما يكتبه أن يفعل ذلك ويذكر أرقام الصفحات على أنها النسخة المطبوعة”

لتحميل الملف:

https://www.mediafire.com/file/bxmf66pxfz21bky

أو:

https://www.4shared.com/office/Ba4CKUq3ca/__________________.html

 

دكتور بهاء الأمير شفرة سورة يوسف

شفرة سورة يوسف ( مقدمة كتاب النازية واليهود والحركات السرية )

رابط التحميل:

https://www.4shared.com/office/eSQu7JRJca/_____.html

أو:

http://www.mediafire.com/file/13zp8p8u2v3jtmm

تعليق الدكتور بهاء الأمير على كثرت الأسئلة والاستفسارات ومن يرسلونها

طال بنا الشوق إلى عبارة “يقول دكتور بهاء الأمير” رده الله الينا ردا جميلا

يقول دكتور بهاء الأمير:”

1-عودة عبارة يقول دكتور بهاء الأمير مرهون ببيان أمور واشتراط أخرى

2-لا يوجد أحد يمكنه أن يجيب على كل ما يصل إليه من أسئلة واستفسارات حتى لو كان متفرغاً لذلك, والذين وظيفتهم في الصحف والمجلات الرد على الأسئلة ويتقاضون أجورهم ورواتبهم على ذلك لا يجيبون على كل ما يصل إليهم من أسئلة بل يختارون نماذج منها أوما يرونه مهماً ويردون عليهاً

3-الذين يرسلون الأسئلة والاستفسارات لا يضعون أنفسهم في موضع من يرسلونها إليه ولا يسألون كيف سيجيب على هذه الأسئلة كلها مع كثرتها وتنوعها في وقت واحد, وكل من يرسل سؤالاً يرى سؤاله أهم سؤال حتى لو كان مكرراً وسبقت الإجابة عليه أولم يكن له أهمية أصلاً, وحين نبهت إلى ذلك لكي لا أستهلك وقتي وذهني فيما لا فائدة فيه صار كل من يرسل سؤالاً يصدره بجملة أن هذا سؤال مهم أو أهم سؤال!

3-قبل أن أنشغل بكتاب النازية وأوصد أبواب الأسئلة والاستفسارات ظهرت ظواهر جديدة وغريبة في نمطها وسلوك من يرسلونها, منها أن يرسل أحد سؤلاً وهو يرى كومة الأسئلة المنشورة والظاهرة في القناة أمامه ومع ذلك لا يمر يوم أو يومين إلا ويرسل رسالة تفوح بالغلظة والجفاء يستنكر فيها لماذا لم أرد على سؤاله وكأنني موظف عنده ومكلف بالرد على أسئلته, فإذا أجبت على سؤاله أرسل تعليقاً على الرد ثم أتبعه برسالة غليظة أخرى لأنني لم أعقب على تعقيبه!

4-ومن هذه الظواهر الغريبة قوائم الأسئلة التي يظهر بعضها في القناة وكثيرمنها يتم إرساله إلى بريد القناة دون أن يظهر فيها, وفي كل قائمة أسئلة عديدة ومتنوعة تصل إلى عشرة أسئلة أو أكثر, ومنها أن كل من شاهد مقطعاً على اليوتيوب يريدني أن أفسره له أوأرد عليه, بل وهناك من يشاهد أفلام هوليوود التي تبثها الفضائيات ثم يرسل إلي رسائل لكي أفسرله ما فيها من غرائب وما تثيره في نفسه من أسئلة وخواطر, وقد أجبت فعلاً على أسئلة من هذا النوع دون أن أكشف لمن أرسلها أني أعرف مصدرها وكيف نبتت في رأسه

5-لا يمكنني الإجابة على كل ما يرسل من أسئلة, خصوصاً بعد أن كثرت وتنوعت وصارت سيولاً في كل اتجاه لأسباب عديدة, أولها وأهمها أني لست من مستوطني الإنترنت ولا أريد أن أكون كذلك, ولا أحب مواقع التواصل الاجتماعي وقلت فيها رأيي سابقاً, وهي أنها مقاهي فضائية يتم حشد أدمغة البشر فيها لاستهلاك وقتهم وأذهانهم وطاقة نفوسهم في الثرثرة واللهو ومتابعة التفاهات والانشغال بها والجدال حولها وفي الانهماك في المعارك الحمقاء بين الصغار والأقزام أو بين رواد هذه المقاهي من كتل العوام والدهماء ممن يخوضون في أي شيء دون أن يكون لديهم علم بأي شيء مما يخوضون فيه, وأنا على الأرض أحب العزلة وأكره التجمعات ولا أرتاد المقاهي ولا أتكلم كثيراً ولا أدخل في نقاشات مع أحد وإذا حضرت مجلساً أترك من فيه يتناقشون ويختلفون ويتعاركون وأكتفي بالسماع ولا أسمح لأحد أن يدخلني في نقاشهم ومعاركهم , فلم أكن لأترك المجالس والمقاهي الأرضية التي روادها أفراد أو عشرات لأستوطن المقاهي الفضائية التي روادها بالآلاف والملايين, الإنترنت ومواقع التواصل وهذه القناة بالنسبة لي ساحة نزال لا أظهر فيها إلا لمعركة أرى أنه يتعين عليَّ خوضها لأنه لا يصلح لخوضها غيري ثم أعود إلى مواقعي بعد انتهائها,

6- ولا يمكنني الإجابة على كل سؤال لأسباب أخرى, منها أنه لا أحد يعرف إجابة كل سؤال, ومنها أن ثمة أسئلة لا أريد الإجابة عليها حتى لو كنت أملك هذه الإجابة, لأنها تدخل في باب الغرائب والمثيرات ولست مولعاً بها, ولا أجيب إلا على ما أرى أن الإجابة عليه تنبيه للوعي أو تصحيح للفهم أو ضبط للموازين والمعايير أوترشيد للسلوك, وكل ما لا يترتب عليه شيء من ذلك لا أرى فائدة من الانشغال به, وهناك أسئلة أتجاوزها ولا أجيب عليها عمداً لأنها تفتح أبواب خلافات لا أريد أن أشترك في فتحها ولا أن أعبر منها, أو لأن الإجابة عليها ستدخلني في معارك لا أريد أن أخوضها أو أن أكون طرفاً فيها, فمعاركي أختارها وأحدد توقيتات خوضها بنفسي, ولا أخوض معركة بالنيابة عن أحد ولا لأن هذا الطرف أوذاك يريدني خوضها, ولذا أعتزل الفضائيات ورفضت في الأشهر الأخيرة كل من طلبوا مني الظهور فيها لأن ظهوري يرتبط بأجندتها وتوجهاتها ومعاركها

7- وهناك أسئلة لا أجيب عليها في حينه لأنها تستحق أن أتفرغ لها وأفرد لها وقتاً, وربما أنقطع من أجل الإجابة عليها عن كل شئ, وآخر ثلاثة كتب كتبتها كانت إجابات على أسئلة جاءت عبر هذه القناة وربما غضب من أرسلوها لأنهم لم يروا الإجابة عليها في زمان إرسالها, وهي كتاب التفسير القبالي للقرآن وفقه البلابيص وكتاب تفسير القرآن بالسريانية دسائس وأكاذيب وكتاب النازية واليهود والحركات السرية

8-انتهيت لتوي من كتاب: النازية واليهود والحركات السرية, والأفاضل القائمون على هذه القناة يطلبون مني العودة لتلقي الأسئلة والإجابة عليها, وأنا أقدم في ذلك رجلاً وأؤخراخرى, ولن أعود إلا إذا تفهم من يرسلون الأسئلة أنه لا يمكنني الإجابة على كل ما يرسلونه لأني أجيب على أسئلتهم فيما هو متاح لي من أوقات فراغ وأن من حقي أن أختار ما أجيب عليه وأن أحدد ما هو المهم ويستحق الإجابة, وإذا عدت ثم عادت ريما إلى عادتها القديمة فستكون مغادرتي هذه المرة بلا عودة”

لتحميل الملف:

https://www.mediafire.com/?5d765jl889tq45s

https://www.4shared.com/office/7jBwMVcZei/_________.html

دكتور بهاء الأمير: أصول دراسة إسلام بحيري عن سن السيدة عائشة عند زواج النبي بها
https://www.4shared.com/office/BqRmBzorei/______________.html

أسئلة أجاب عليها الدكتور بهاء الأمير 11

ما سر ارتباط القباليين بالأندلس العربية؟ و لماذا كانو يتجمعون فيها بكثافة دونا عن دول الشرق و اوروبا؟

يقول دكتور بهاء الأمير:”

1-قبل الفتح العربي الإسلامي كان اليهود متناثرين في مدن شبه جزيرة إيبيريا, وفي المدن الكبيرة كان القوط الغربيون يجعلونهم في تجمعات خارج أسوار المدينة, وبعد الفتح العربي في أواخر القرن الأول الهجري/ الثامن الميلادي, ومع تطبيق احكام الإسلام في شأن أهل الذمة عليهم استقر اليهود داخل المدن الكبرى وكونوا أحياء خاصة بهم في داخلها وتعرف باسمهم, وهي تختلف عن الجيتو في الغرب لأنهم كونوها اختياراً ومتابعة لما فعلته القبائل العربية التي انتقلت للأندلس واستقرت فيها ثم كونت فيها أحياء بأسمائها

2- مع الوقت وازدهار أحوال اليهود في مدن الأندلس خصوصاً مع تأسيس الخلافة الأموية في الأندلس هاجرت جماعات كبيرة من اليهود من بقاع مختلفة إلى الأندلس واستوطنوا مدنها وصارت بعض المدن الكبرى مثل غرناطة تشتهر بأنها مدينة اليهود, وواكب ذلك اشتغال اليهود في المجالات الرئيسية والأنشطة التقليدية التي يتسللون إليها ويسيطرون عليها في أي مكان يحلون فيه عبر التاريخ, فكانوا يسيطرون على التجارة بين مدن الاندلس ويكادون يحتكرون التجارة الدولية الآتية من الشرق عابرة الأندلس إلى الغرب , وبالعكس, بالتنسيق مع يهود الشرق ويهود أوروبا, ومن المهن التي برع فيها يهود الأندلس, ويسعون عبر التاريخ وفي كل مكان لاحتكارها الطب, لأنه باب للتأثير في عموم الناس واستمالة قلوبهم, والأهم لأنه يجعلهم قريبين من قلوب الملوك وذوي النفوذ ومن آذانهم, وذلك طبقاً لوصايا الربانيين التي يتوارثونها لتخفيف ما حكم الإله عليهم به في الكتب التي أنزلت على أنبيائهم, وهو الحكم عليهم بأن تكون حياتهم وبقاءهم في أن” يتوكلوا على ضاربهم”, وهي الوصية التي نقلها بعد ذلك الربي إسحق أبرافانيل من الأندلس أواخر عهدها إلى يهود إيطاليا ووسط أوروبا, وبسببها كاد اليهود يحتكرون مهنة الطب وتعليمه في عصر النهضة وإلى يومنا هذا

3-مع انهيار الخلافة وبداية عصر ملوك الطوائف أواخر القرن الرابع الهجري/ أوائل الحادي عشر الميلادي اكتسب اليهود نفوذاً واسعاً وعهد إليهم كثير من ملوك الطوائف بجباية الضرائب وتنظيم المالية وصار منهم وزراء وتسلطوا على شؤون العامة في مقابل تدبير الأموال للأمراء, ومن أشهر هؤلاء صمويل هاليفي أو إسماعيل بن النغريلة وزير حبوس بن العريف أمير غرناطة, وابنه يوسف من بعده, وكذلك حسداي بن يوسف وزير المقتدر بن هود أمير سرقسطة, وأمثالهم كثير

4- واكب اجتماع اليهود في الأندلس واستقرارهم ثم ما اكتسبوه من نفوذ ازدهار التعليم بينهم وتصنيف الكتب الدينية والأدبية والعمل على بعث وتنقيح اللغة العبرية, وكان إحدى ثمار ذلك تدوين النصوص القبالية وظهورها في الاندلس مكتوبة لأول مرة في التاريخ, ثم مع حركة يهود الاندلس شمالاً وجنوباً انتقلت هذه النصوص وانتشرت أفكارها في جنوب فرنسا ثم في إيطاليا ووسط اوروبا, وصارت على يد أسرة دي مديتشي ولاستقطابها للقباليين وسيطرة يهود إيطاليا على الطباعة وحركة المطابع والأفكار الينبوع الذي انفجرت منه وتكونت حوله أفكار عصر النهضة, وفي الوقت نفسه انتقلت القبالاه نصوصاً وأفكاراً من الأندلس جنوباً إلى المغرب والغرب الإسلامي وكونت بؤراً في مدنها خصوصاً مدينة فاس, وهذه البؤر هي التي انسابت منها القبالاه المعربة والمموهة إلى الشرق في صورة الأفكار الباطنية و الطلاسم واعمال السحر واستحضار الجان لتوازي البؤرة الأولى والمستقرة من قبل ظهور الإسلام في بابل وفارس وما حولها

5-رأينا الذي قلناه من قبل أن القبالاه أفكاراً وعقائد وممارسات موجودة وراسخة في التاريخ من قبل ظهور النصوص القبالية في الأندلس بمئات السنين, وأن الذي حدث في الأندلس مع استقرار اليهود فيها وأمانهم من الملاحقة والاضهاد وازدهار التدوين والكتابة بينهم أنه تم تنقيح الأفكار والعقائد القبالية وتحريرها في هذه النصوص وتجهيزها لكي تنتقل إلى الغرب, فالأندلس في الحقيقة هي القنطرة الثانية والرئيسية التي انتقلت عبرها القبالاه ونشاط الحركات السرية إلى أوروبا, بعد القنطرة الأولى التي هي الحروب الصليبية”

إقرأ المزيد